عبدالسلام القيسي

عبدالسلام القيسي

تابعنى على

الأمم المتحدة في خدمة الكهنوت الحوثي!

الجمعة 13 مايو 2022 الساعة 06:35 م

كل مرة، والأمم المتحدة تنقذ الكهنوت.

 فنحن لم نفشل أمام العدو الكهنوتي، بل أمام الأمم المتحدة، منذ سنوات، والواجب فعله هو قرار كبير لتخطي الأمم المتحدة.

كل انتصارات العالم أتت بتخطي الأمم المتحدة، فهي عندما تشاهد الواقع المفروض ترضخ وتستكين.

‏الأمم المتحدة عجزت عن إقناع الكهنوت بفك الحصار على تعز، كذلك خزان صافر، كذلك كل طرقات البلاد، أو الإفراج عن الأسرى "الكل مقابل الكل"، تسليم الرواتب، عجزت بكل شيء..

سنمضي بالهدنة إلى آخر شعرة لتكون شاهدا وشهيدا أن هذه الجماعة لا يمكنها القبول بشيء وأن الحرب هي الطريقة المثلى للسلام.

ولذلك ‏وافقت الحكومة اليمنية على اعتماد "الجواز" الصادر من صنعاء.

 صحيح غضبنا، ولكن هذه هي المناورة الحقيقية، ومع ذلك ما نراه تنازلاً هو لإيضاح الحقيقة.

الحقيقة أن الكهنوت لن يقبل بفك الحصار عن تعز حسب الهدنة ولا بفك خط حيس - الجراحي، وسيتضح للعالم المتواطئ أنه مهما طلبنا السلام يرفضه "الكهنوت الخميني".

أنا ‏أثق بالقيادة، بالعليمي، بطارق، والعرادة وعيدروس والمحرمي ومجلي والعليمي والبحسني.

للمعركة أوجه مختلفة، وللسياسة أبعاد مغايرة، وليس على دهاتها توضيح كل شيء وتبيانه للناس.

المعركة السياسية أشد من العسكرية، وآلياتها تعني من يقودها والنتائج تعنينا فقط، النتائج فقط، وحينها سوف نصرخ ونرفض كل شيء.