وضاح العوبلي

وضاح العوبلي

تابعنى على

تعز ومخطط الحوثي لتحاشي هزيمة عسكرية حتمية

الثلاثاء 05 يوليو 2022 الساعة 11:35 ص

ما يخشى الحوثيون خسارته عسكرياً، يتجهون لتحصينه بالخيارات التي تمنحهم ورقة الابتزاز بالشعارات الإنسانية.

بهذه الورقة تجنب الحوثيون هزيمتهم الفعلية في الحديدة عام 2018م، ويستعدون لامتلاك نفس الورقة لمنع هزيمة يرون أنها ستكون وشيكة وحتمية لقواتهم في جبهات تعز، في أي معركة قادمة.

ولإجهاض أي معركة قادمة لتحرير تعز، يقوم الحوثيون بتعزيز جبهاتهم الغربية في جبل هان، للاستعداد منها لقطع خط تعز-التربة، وتحديداً من منطقة الضباب.

وبهذا يستطيع الحوثيون إطباق الحصار على مدينة تعز وفصلها كلياً عن امتداد المناطق والمديريات الجنوبية المحررة، وقطع أي إمدادات عن المدينة وسكانها، ومنها يتم التوغل في المناطق ذات الكثافة السكانية. 

وهذا ما يرى الحوثيون أنه سيدفع بالأمم المتحدة ومنظماتها والاتحاد الأوروبي وأمريكا للضغط على التحالف والشرعية باتجاه الوقف الفوري للمعركة للأسباب الإنسانية نفسها التي ادعاها المجتمع الدولي والأمم المتحدة إبان معركة الحديدة. 

تدرك جماعة الحوثي أن أي معركة قادمة لن تكون كسابقاتها، وأنه لا خيار أمامها لتحاشي هزيمة عسكرية حتمية لقواتها، إلا بسحب المعركة إلى عمق المربعات السكانية، واتخاذ السكان دروعاً بشرية، أو غلق هذه المربعات عسكرياً وإطباق الحصار عليها، وبما يُمكّن  مليشيات الحوثي من امتلاك ورقة ابتزاز للأمم المتحدة وللتحالف والشرعية، بحيث يتم المساومة على إيقاف المعركة ضد الحوثيين، بمقابل الموافقة الحوثية على تمرير قافلة غذائية للسكان في تلك المربعات السكانية المحاصرة.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك