مصطفى النعمانمصطفى النعمان

التسويات اليمنية.. هدن لحروب أخرى!!

مقالات

2019-10-16 09:44:14

‏التسويات المستندة على عجز الأطراف المتنازعة في رفع منسوب مستواها الأخلاقي والوطني ليست إلا هدنة لالتقاط أنفاسها تمهيداً لمعركة متجددة.

جذر المشكلة أن المتحاورين يبحثون عن مخرج للإبقاء على مصالحهم الشخصية، وليس أكثر من بحث حول توزيع مناصب بين أنصار "الشرعية" و"الانتقالي".

ولهذا نؤكد مرة أخرى، أن التسويات اليمنية تأتي دائماً تعبيراً عن عجز في المسؤولية الأخلاقية والوطنية وتحايلًا على الرأى العام الذي خُدع بالشعارات، ورضوخاً للرغبات الخارجية في إغلاق آني لملفات عالقة.

والذين لم يفهموا تاريخ اليمن، ولا يعرفونه إلا عبر قصاصات الصحف، سيدركون قريباً مدى جهلهم.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك

-->