سعيد عبداللهسعيد عبدالله

هلال الإمارات والاستحواذ الإخواني على العمل الخيري

مقالات

2019-10-22 17:31:18

أصل الجنون والهيستريا الإخوانية من عمل الهلال الأحمر الإماراتي وسبب هذا الصراخ وشيطنة المنظمة هو أن الهلال الإماراتي مثل اختراقاً خطيراً لاستحواذ الجماعة لساحة العمل الإغاثي والخيري منذ عقود.. فلا عمل خيري إلا بالإخوان المسلمين أو عبرهم، أو لأذرعهم المتخفية باع فيه.

كسر الهلال الأحمر هذا الإغلاق، واقتحمت الإمارات على التنظيم زاوية من أخص وأهم وأكثر زواياه سرية وفساداً وطغياناً، إذ تستخدم الجماعة فقر الفقراء وجوع الجوعى لخدمة أهداف التنظيم واستعباد الناس وتستخدم العمل الخيري أيضاً في تمويل الإرهاب، وتوهم الناس والمنظمات أن لا أحد يمتلك من المؤسسات المنظمة والفعالة في مجال الإغاثة إلا الجماعة.

لو امتلكت كل دولة عربية منظمة وذراعاً إغاثياً وإنسانياً على غرار الهلال الأحمر الإماراتي، سيفتح للعمل الإغاثي نوافذ خارج جدار الجماعة ومسمياتها وجمعياتها المشبوهة.. وهذا ما يعتبره الإخوان خطراً ماحقاً يسلبهم أهم ورقة تضمن حضورهم في أوساط الناس والبسطاء، وتعطيهم القدرة على التحكم بمشاعر الفقراء وعقولهم وعقول أبنائهم.

لهذا يصرخ هؤلاء من آثار الضرب الإغاثي والإنساني الإماراتي المبرح لجماعة القطمة مقابل الولاء وحضور المحاضرة.

-->