سعيد عبداللهسعيد عبدالله

ترنح المشروع الإيراني في مواجهة الشعوب

مقالات

2019-10-31 09:19:04

المشروع الإيراني يترنح في مواجهة الشعوب، حكم الكهنة المتخفي خلف كرفتات السياسيين تحايل على الناس وكذب وتزوير..

الحكم للكاهن المعمم والسلطة الفعلية بيده، لكنه يختبئ خلف طبقة من غير المعممين الذين يقومون بدور الغطاء للحاكم الفعلي مقابل مناصب ومنافع وفوائد.

وزارة دفاع في لبنان وجيش وقائد للجيش، لكن من يعلن الحرب ويوقفها كاهن معمم، هو الآمر الناهي وقائد الجيش الفعلي.

وزارة خارجية ووزير ودبلوماسيون لكن السياسة الخارجية يرسمها حسن نصر الله الكاهن المعمم..

حكم المرشد وصفه فاسدة جعلت الدول مجرد هياكل وأغطية فارغة، رئيس جمهورية السلطة لغيره والاسم له والتبعات والآثار السيئة لسلطة الكاهن المختفي، تقع على عاتق الحاكم الشكل الذي يملك من الحكم والسلطة الاسم.. والكرفتة.

كل حكم مزدوج يكون فيه الشكل جمهوريا، والمضمون كهنوتيا، هو حكم فاشل وفاسد ومعاق، ولا عدالة فيه ولا إنسانية.

وحين تقرر الشعوب التخلص من مظلوميتها، تجد نفسها تثور ضد الشكل وإلغطاء، بينما الكاهن مختفٍ، فهو ليس رئيس الجمهورية ولكن رئيس رئيس الجمهورية..

هذه المرة يبدو أن الناس أدركت اللعبة وباتت أكثر وعياً، تلعن الكاهن صاحب السلطة قبل الغطاء صاحب الكرفتة..

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->