سعيد عبدالله

سعيد عبدالله

تابعنى على

"الإصلاح".. 30 عاماً من الحروب والفساد والإرهاب أنتجت دولة فاشلة

السبت 12 سبتمبر 2020 الساعة 05:22 م

حزب الإصلاح واجهة تنظيم الإخوان السري يحتفل بالذكرى الثلاثين..

ثلاثين عاماً من الحروب والاغتيالات والأحقاد والفساد والإرهاب أنتجت دولة فاشلة ساقطة.

هذه مناسبة لنقد الذات لا للاحتفال والابتهاج لكنه غرور الاستبداد الإسلامي يرفض المراجعة ليواصل مسيرة الخراب.

من هذه الثلاثين البائسة عشر سنوات حروب ما زالت قائمة إلى هذه الساعة..

وعشرين سنة قبلها شهدت حرب صيف 94 وحروب صعدة الستة وملفا داميا من الاغتيالات السياسية.

ولن نتحدث عن حرائق وحروب واغتيالات ما سبق العام 90م.

وكل هذه النكبات والمآسي كان الإصلاح كواجهة معلنة ومشرعنة لتنظيم الإخوان السري على الأقل شريكاً فاعلاً وأساسياً في صناعتها.. وفقر وفساد ودولة بلا قانون ولا عدالة وتخلف في كل مجال، وإرهاب وتطرف وانغلاق.

ثلاثون عاماً خراب وفشل وأحقاد بلا مراجعة ولا نقد للذات وتحميل كل شيء على شماعات وتبريرات وتنصل من المسؤولية ودعاوى مظلومية لا تنتهي..

حتى قيادات الجماعة والحزب هي ذاتها منذ أسست الحركة إلى اليوم تغير كل شيء في البلاد وهذه الوجوه تستعصي على الزمن والتغيير شاهدة على عصور اختفت فيها طبقات سياسية من كل الأطراف صعد رؤساء واغتيلوا قامت دول وسقطت في الشمال والجنوب.

لكن هذه الجماعة وقياداتها كما هي وفي كل العصور ترفع ذات الشعارات التغيير الديمقراطية التداول السلمي!

وهي تحتفل اليوم بهذا الثبات التاريخي على كومة الخراب والحرائق والفتن والنزاعات..

كل عام وأنتم وحزبكم وجماعتكم السرية الدولية في ثبات على الخراب.. ومن خراب إلى خراب.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك