سعيد عبدالله

سعيد عبدالله

تابعنى على

كفى مآسي وحروباً

السبت 19 ديسمبر 2020 الساعة 07:10 م

الناس الذين كانوا يبكون الدم المسفوك في أبين ويتظاهرون بالألم والوجع على الشباب الذين يتساقطون، اليوم نفسهم زعلانين وممتعضين وتحس كذا انهم بينفجرون من أخبار وقف الحرب وصور التصافح والتلاقي بين المقاتلين من الطرفين..!

نريد أن نذكرهم اليوم بكل كلامنا لهم يوم كانوا مع طلائع معركة الفجر الجديد العبثية بأقلامهم يناصرون ويتوعدون بالحسم أو يبشرون به.

لقد كان رهانكم على القوة رهانا خاسرا وجهدا بائسا لا طائل منه..

اليوم ساهموا في دفع الناس للسلام واسكات الحرب وحقن الدماء والتوجه نحو خدمة الشعب الذي طحنتموه باكاذيبكم وشعاراتكم ومشاعركم الزائفة..

ماذا تريدون؟ ألستم من كان يتظاهر بالحزن على الشباب الذين يسقطون وتدعون لوقف الحرب؟

لماذا الآن تبدو منشوراتكم حزينة أمام مشاهد هزيمة شيطان الحرب والدم؟

لم تنتصر الجماعة وبالتالي يكون وقف الحرب باعثا على الحزن أليس كذلك أيها المزيفون؟

* * *

إيش بنقول للشهداء؟

نقول لهم دماؤكم الزكية وتضحياتكم الجسيمة دفنت المشروع المناطقي والحرب الجهوية في الجنوب وكسرت هيلمان الجبروت والتكفير وسقطت خيبر..

تضحياتكم لم تذهب سدى كما يريد البعض أن يصور للناس..

نحن لا نريد أن نسمم الأجواء بكلام فيه شماتة بجماعة سقطت خيبر والفجر الصادق.. وحدنا وحديدنا وشاء من شاء وأبى من أبى.

على ان الشماتة سهلة وفقط نعكس السؤال لهم من سيخبر ضحايا غروركم وطغيانكم ان دماءهم ذهبت سدى فلا حدكم ولا حديدكم دخل حتى الدرجاج.

ولا سقطت خيبر ولا الفجر الكاذب بين له أثر.. ولا دق الخشوم الغاشية ولا مرر يا وضاح.

كفوا عن تسميم عقول الناس واكتبوا للتوافق والسلام يكفي حروبا وصراعات، يكفي مآسي، كونوا بشرا مرة واحدة..

* * * 

محاربة الفساد ومكافحة الإرهاب.. معياران أساسيان مهمة الانتقالي في المرحلة القادمة مع كل القوى التي تضررت من الإرهاب والشعب الذي انهكه الفساد.. خلق جبهة سياسية عريضة لمحاربة الفساد ومكافحة الإرهاب، وعزل تيارات التطرف وصانعي العنف والإرهاب وتعريتهم سياسياً وقوى الفيد والفساد.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك