صالح أبو عوذل

صالح أبو عوذل

تابعنى على

ايه القصة؟

الجمعة 21 مايو 2021 الساعة 10:00 ص

أورد عضو الكونجرس الأمريكي بول فندلي في كتابه "لمن يجرؤ"، تفاصيل الانقلاب على الرئيس الجنوبي الخالد سالم ربيع علي "سالمين"، ومنها المبررات التي خلقها صانع الانقلاب "الجوفي"، ومعاونيه، والذي وصفه الكتاب بالرجل الذي كان خائفا ويرتعد حتى بعد تأكيد خبر إعدام الرئيس سالمين.

يقول فندلي في كتابه، إنه "حزن على الانقلاب على سالمين وإعدامه"، وحينها سأل سفير عدن في واشنطن (دبلوماسي يمني شمالي محسوب على فتاح) "عن سبب الانقلاب على سالمين، فأخبره أن هذا شأن داخلي يخص عدن".

 طبعا والحديث لعضو الكونجرس الأمريكي، ويمكن الاطلاع على الكتاب "لمن يجرؤ" لمعرفة التفاصيل أكثر والتأكد من ذلك.

وأيضا رواية أخرى ذكرها لي دبلوماسي، كان صحافيا في وكالة أنباء عدن، يقول لي، "إن مسؤولا في الوكالة مقربا من عبدالفتاح إسماعيل، جاب له قصاصة مكتوبا عليها معلومات كتابة خبر أن الرئيس سالمين فاسد وأنه يمتلك فندقا في سويسرا". 

وقال الدبلوماسي وهو حي يرزق إلى اليوم، إنه "قبل تحرير الخبر "صفه"، سمع إطلاق نار من الجبل، وحينها أخبروا كل من في الوكالة أن إسرائيل بدأت تهاجم عدن من البحر، قبل أن يذاع عبر الإذاعة خبر الإطاحة بالرئيس سالمين".

في أحداث الانقلاب على الرئيس علي ناصر محمد "13 يناير 1986م"، كانت التهمة أن ناصر أصبح عميلا لدول الخليج وإيران، وطبعا عن طريق "طفل السوفيت المدلل".

في حرب صيف العام 1994م، كان شعار الحرب التي شارك فيها تنظيم القاعدة "العائدون من أفغانستان"، الحرب ضد الردة والانفصال، وطبعا الجميع يعرف تفاصيل الفتوى.

بعد تلك الحرب، رفعت التنظيمات الإرهابية القادمة من القصر الجمهوري، شعارات عدة من بينها "تحرير القدس"، من جيش عدن أبين إلى أنصار الشريعة إلى غيرها.

الحوثيون أتوا متأخرين ورفعوا شعار الموت لأمريكا الموت لإسرائيل، وهوب صوب عدن.

ثم أتى إخوان اليمن لقتال الحوثيين وقالوا إن طريق مران يمر من عدن، وكل الحرب ضد عدن التي احتضنت جميع المشردين والمخنتعين الذين تركوا بلادهم من سابق للإمامة واليوم للحوثيين، وكله فوقك يا عدن..

أنا كمواطن "بدوي جنوبي"، اسأل.. "أيه القصة مع عدن وخلق هذه المبررات السخيفة لاجتياحها وقتل أهلها وتشريدهم".

عملت فيكم "عدن" ايه؟.. وبس.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك