قيادي سلفي يهاجم أعضاء الوفاق ويحمل وزيرة حقوق الإنسان مسؤولية حياة 15  الف مواطن في دماج

قيادي سلفي يهاجم أعضاء الوفاق ويحمل وزيرة حقوق الإنسان مسؤولية حياة 15 الف مواطن في دماج

السياسية - الثلاثاء 03 ديسمبر 2013 الساعة 09:28 م

خاص-نيوزيمن: هاجم قيادي بالجماعة السلفية في دماج، حكومة الوفاق، لانصرافهم عن متابعة الأوضاع في المنطقة التي تشهد مواجهات مسلحة منذ أشهر. وأوضح القيادي الدكتور احمد الوادعي، أن خمسة عشر ألفا من السكان المحليين في دماج " يصارعون الموت اما بالجوع او المرض المتفشي في أوساطهم"، في حين أن " أعضاء الحكومة ينعمون بكل ما لذ وطاب من الأكل والشراب وتلبسون الملابس الفارهة الدافئة في بيوت مكيفة". وحمل الوادعي، وزيرة حقوق الإنسان في حكومة الوفاق المسؤولة عن الوضع الذي يعيشه السكان المحليون في دماج. وقال في رسالة للوزيره " بصفتك وزيرة حقوق الإنسان تعتبري مسؤولة عن هذا الانسان الذي يعيش في دماج فطرقي أبواب الحكومة وتكلمي عن وضع ظ،ظ¥ الف مواطن يصارعون الموت أما بالجوع أو المرض المتفشي في أوساطهم ومن سيسلم سيكون مصرعه على حد السلاح الذي يوجهه الحوثي إلى صدورهم ليقتل الصغير قبل الكبير". آ وفي وصفه للوضع الإنساني في دماج، قال " فكم طفل هو بل أصل طفلكم ينام بلا فراش ولا غذاء ولا ملابس ولا دواء وكم أخت لكم من بني جنسكم جف حليبها لانعدام الغذاء واستياء صحتها المتفاقم لانعدام الدواء". وأشار إلى أن السكان في دماج " يتسنحون الأرض فراشا والسماء لحافا لأجسامهم الهزيلة التي أنضبها وأعياها الجوع والمرض فلم يبقي لهم الحوثي بيت يسكنوه ولا فراشا يقيهم صقيع البرد القارص ولا ملابس تحمي أجسامهم المتهالكة من موجات البرد القاتلة" .