مجريات 24 ساعة في جبهة الضالع.. قيادات حوثية تتهاوى تباعا

@ الضالع، نيوزيمن، إياد الهمامي: الجبهات

2020-01-10 00:29:31

عززت القوات المشتركة بقوات نوعية من سلاح الدروع إلى جبهات شمال الضالع، وسط احتدام المعارك الشرسة واحتكام القوات الجنوبية والمقاومة على مختلف الجبهات وتكبيد الحوثيين خسائر وهزائم كبيرة على مدى أسبوع من القتال المتواصل.

تتواصل الاشتباكات في قطاعات ممتدة في جبهات شمالي الضالع، وتوسعت بعد منتصف الليل ودخول الجمعة ، من الفاخر إلى بتار.

وقال لنيوزيمن مصدر ميداني، إن قياديا حوثيا، برتبة عسكرية كبيرة، ومرافقيه قتلوا، الخميس، في جبهة الضالع، عقب مصرع قيادات ميدانية وعسكرية كبيرة خلال أيام قلائل.

>> مصرع قائد عسكري كبير لذراع إيران ومرافقيه بجبهة الضالع

وفشلت محاولات متجددة خلال الساعات الـ24 الماضية للمليشيات الحوثية في تحقيق نتائج ميدانية عبر هجوم مزدوج في كل من: باب غلق، الفاخر، حبيل العبدي ، مرخزة ، صبيرة ، الجب، بتار، موسعة رقعة العمليات الهجومية منذ منتصف الليلة الماضية.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية نقلها مراسل نيوزيمن إنه تم التعزيز بقوات وأسلحة نوعية، لسلاح الدروع، إلى قطاعات جبهة الضالع الشمالية.

وتحشد المليشيات تعزيزات من محافظتي ذمار وإب في السدة، إلى جبهات الضالع، بينما تزايدت أعداد القتلى والمصابين في مشافي المحافظتين.

و تصدت المقاومة الجنوبية والقوات المشتركة في قعطبة شمالي الضالع، ليل الأربعاء/ الخميس لهجوم كبير شنته مليشيا الحوثي، ذراع إيران في اليمن، في قطاع الفاخر- حبيل العبدي- باب غلق، غربي مديرية قعطبة.

وخلال 48 ساعة أحبطت وكسرت القوات المشتركة والمقاومة زحوفات وهجمات متكررة وكبدت المليشيات خسائر مضاعفة في الأرواح والعتاد.

واستشهد، الخميس في جبهة الضالع، البطل صالح صالح العمري في جبهة الجب غربي حجر، من أبناء عبر جحاف.


وأصيب مساء  الأربعاء بانفجار لغم حوثي، الطفل أحمد عبدالرقيب محمد مثنى 13 عاما، من منطقة الريبي غرب الضالع.