الإصلاح يستعرض قواته في لحج ويتحرك للسيطرة على آخر منافذ تعز

@ تعز، نيوزيمن، مهيوب الفخري: السياسية

2020-01-21 20:35:53

نظم حزب الإصلاح عرضاً عسكرياً للواء الرابع مشاه جبلي في مقر اللواء بطور الباحة، في رسالة مباشرة تعلن عن تواجد جيش الإخوان في جغرافيا إقليم عدن كامتداد لجيشهم في تعز والذي يتحرك بفاعلية لإتمام السيطرة على المساحة التي تربط البيرين بمدخل محافظة لحج والجنوب بشكل عام من جهة الحجرية.


الاستعراض العسكري حضره محافظ لحج، حسب الخبر الذي نشر على صفحة اللواء في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وتم وصفه بتدشين العام التدريبي، بينما كان واضحاً أن العرض إعلان صريح عن وصول جيش الإخوان إلى مدخل محافظة لحج، وتأكيد على أن المسافة التي تقع بين المعسكر ومثلث البيرين أصبحت ضمن حيازة قوات محور تعز الذي يقودة عملياً سالم أبرز قادة الإخوان العسكريين في المحافظة.

اللواء الرابع مشاه جبلي، والذي يقوده القيادي الإخواني أبو بكر الجبولي والزريقي التربوي المنتمي إلى فرع إخوان تعز.. تشكل في البداية لفصل قوات اللواء 35 عن مدخل لحج والجنوب، وتم إلحاق أفراد اللواء 35 في هيجة العبد والسائلة والمقاطرة باللواء الرابع لتنتقل إليه عملية السيطرة على هذه المواقع وحصر قوات اللواء 35 في التربة فقط.

وبعد أن أنجز خالد فاضل هذه المهمة وسلخ قوات اللواء 35 ومسرح عملياتها لصالح اللواء الجديد الذي زرعه الإخوان في منطقة مهمة بين الحجرية ولحج.. انتقل الإخوان إلى المرحلة الثانية والتي تمثلت بفتح معسكر تدريبي في الأصابح في ضفة التربة الشرقية، وكان هذا المعسكر البداية للتموضع في التربة والتمدد منها لتنفيذ مخططات الإصلاح وعلي محسن الأحمر في الحجرية.

وانتقل الزريقى، القائد الميداني للواء الرابع، إلى التربة ونقل إليها مجاميع الإصلاح المسلحة من مناطق عديدة وبدأ تنفيذ مخطط حزبه بشكل دقيق حتى وصل إلى إشعال المواجهة مع قوات اللواء 35 مدرع وتحويل التربة ومناطق مجاورة لها إلى ثكنات عسكرية لجيش الإصلاح الذي دخل إلى الحجرية والتربة بأوامر عليا وعن طريق مبررات مختلفة وبتنفيذ من قبل القيادات العليا لجيش تعز الإخواني.

بعد اغتيال القائد الشهيد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، وتسليم الشرطة العسكرية لقائد جديد ينتمي لمديرية المعافر، تم نقل المهمة لقائد الشرطة العسكرية الذي سيتولى تنفيذ مخططات الإصلاح في الحجرية، وبذلك ينتقل الإخوان إلى مربع آخر وهو التموضع في مدخل الجنوب بمحافظة لحج، وتحويل المناطق الحدودية بين الحجرية والجنوب إلى مسرح عمليات لقوات حزب الإصلاح، وهذا ما كان يسعى للوصول إليه.

اللواء الرابع مشاه جبلي يشكل معقلاً جديداً لجيش الإخوان المسلمين في الجنوب، وتتجاوز مهمته أن يكون معسكراً فقط بل سيتحول الى معقل جديد للإصلاح ومركز تدريبي ومركز عمليات مستغلاً تواجد بعض أبناء مناطق طور الباحة ضمن تشكيلاته.

بعد هذا الاستعراض العسكري لقوات الإصلاح في بوابة الجنوب والمنفذ الوحيد لتعز يربطه بمناطق الشرعيه جنوباً وشرقاً، سيتحرك قريباً الإصلاح في الجانب الغربي حيث منفذ تعز الوحيد على الساحل الغربي، وبذلك يكون أغلق كل منافذ تعز وسيطر عليها بعد أن سيطر على خط المسراخ كذلك وحشر قوات اللواء 35 مدرع في منفذ الأقروض بين كماشة مليشيات الحوثي ومليشيات الحشد الشعبي الإخواني.