الموجز

إجلاء طلاب اليمن من ووهان الصينية يثير حنق "عيال توكّل"

@ صنعاء، نيوزيمن، أحمد فؤاد: تقارير

2020-02-21 13:57:14

تكفل دولة الإمارات العربية المتحدة بإجلاء الطلاب اليمنيين العالقين في مدينة ووهان الصينية، التي ينتشر فيها فيروس كورونا، وفق ما أعلنته وزارة الخارجية اليمنية يوم الأربعاء، أثار حنق وامتعاض نشطاء في حزب الأصلاح، الفرع المحلي لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت وزارة الخارجية في حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، إن طلاب اليمن سيُنقلون إلى موقع حجر صحي بدولة الإمارات قبل إعادتهم إلى أرض الوطن.

وعبّر وزير الخارجية، محمد عبدالله الحضرمي، عن شكر اليمن لدولة الإمارات العربية المتحدة على التعاون والمساعدة في عملية إجلاء الطلاب.

ورأى ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي، أن الإمارات بذلك لم تنقذ الطلاب المبتعثين فقط والبالغ عددهم 200 طالب وعائلاتهم، بل أنقذت الشرعية بأكملها، في إشارة إلى عجز الأخيرة عن القيام بمسئولياتها تجاه رعاياها في مثل هذه الحوادث.

وكتب الإعلامي اليمني صالح البيضاني، تعليقا على الإجراء الإماراتي: "مبادرة عظيمة ولكنها ليست مستغربة ممن ساندوا اليمن في مواجهة الجائحة الأشد فتكا من كورونا".

وتصدر نشطاء جماعة الإخوان حملة للتشكيك في نوايا الإمارات من إجلاء طلاب اليمن العالقين في مدينة ووهان الصينية، حيث زعم عادل الحسني، أن الكثير من الدول حاولت نقل الطلاب من الصين إلى اليمن، دونما إفصاح عن أسماء هذه الدول، واستدرك الناشط الإخواني: "لكن الأجواء بيد التحالف السعودي الإماراتي وكذلك المطارات بأيديهم"، دونما تحديد بجغرافية الأجواء والمطارات المقصودة؟ وما إذا كانت الأجواء والمطارات الصينية واقعة تحت "أيدي التحالف"..!

ويعتقد الحسنى أن الإمارات بذلك "خرجت كمنقذ لتحسن صورتها في اليمن"، وأنه لم يتبق غير ربع الطلاب..!

وعلى حسابه في تويتر، كتب الإعلامي في قناة بلقيس، بشير الحارثي، معتقدا أن الموت بفيروس كورونا أهون من القبول بمكرمة حكومة الإمارات العربية المتحدة.

وفي تعليقات ساخرة على موقف نشطاء إخوان اليمن وتحديداً من يصنفون "تيار توكل وقطر"، لم يستبعد الناشط محمد على البيضاني، أن الإصلاحيين يطلعوا بهاشتاق "الإمارات تختطف الطلاب اليمنيين"، معتقدا أن "حقدهم على الإمارات وحبهم للمال القطري قد يدفعهم لذلك".

وتوقع الكاتب الصحافي، صالح أبوعوذل، رئيس تحرير اليوم الثامن، أن يكون للإخوان رأياً آخر تجاه الدور الإنساني الذي قامت به أبوظبي لإنقاذ الطلاب اليمنيين من مدينة ووهان الصينية الموبوءة بفيروس كورونا، مضيفا: "ولكن كما جرت العادة"، فقد تمنى من وصفهم بـ"إخوان ......" أن يموت اليمنيون في الصين أهون من إنقاذهم.

وكتب آخرون في ذات السياق الساخر من امتعاض نشطاء الاخوان، أن "دولة الاحتلال الإماراتي تختطف الطلاب اليمنيين من ووهان الصينية وتنقلهم إلى أبوظبي"، لذلك يطالب هؤلاء "وزير خارجية الإخوان تقديم شكوى إلى مجلس الأمن ضد من ينتهك السياده اليمنية"، مضيفين: "غرد كأنك من المغضوب عليهم" ومن وصفوهم بـ"عيال توكل"، في إشارة إلى الناشطة في الجماعة توكل كرمان، والتي تتبنى حملات مهاجمة الإمارات لإشباع أمراء قطر، ولو على حساب مصالح اليمن والشعوب العربية..