الموجز

تقرير- فعاليات المسخ الفكري والتعبئة الحوثية في الحديدة خلال أسبوع

@ الحديدة، نيوزيمن، خاص: انفو جرافيك

2020-02-26 12:30:22

تستمر تحركات المليشيات الحوثية على مختلف الأصعدة وفي اتجاهات مختلفة في مدينة ومديريات الحديدة، بمضاعفة الاستهدافات الفكرية والتربوية للطلاب في المدارس ونساء الأرياف وخطباء المساجد، علاوة على الإجراءات الأمنية والتحشيدية تزامناً مع التحركات العسكرية.

دورات في صنعاء

توجهت أربعة باصات تقل خطباء مساجد من محافظة الحديدة إلى صنعاء لحضور دورة مغلقة للخطباء لمدة أسبوع، وطبقاً لمصادر نيوزيمن استخدم الترغيب والترهيب وهدد من يتأخر بتغييره من المسجد وتعيين خطيب آخر بدلاً عنه ومنعه من الخطابة مستقبلاً.

وهذه هي الدفعة الأخيرة فقط وسبقتها عشرات الدورات والفعاليات المكثفة والمشابهة للمئات من الشباب والخطباء والمدرسين من مختلف مديريات الحديدة في العاصمة صنعاء، علاوة على دورات أخرى للمشرفين الأمنيين والمحليين والتثقيفيين والموظفين في السلطة المحلية والقطاع الحكومي.

الزينبيات واستهداف النساء

وعلى صعيد استهداف القطاع النسائي من قبل المليشيات الطائفية، تقوم مؤخراً، زينبية تدعى سناء أحمد درويش، إحدى القيادات النسائية للميليشيات (الزينبيات)، من مديرية المراوعة، وهي زوجة جعفر حسن اسماعيل، تقوم بتنفيذ نزولات رفقة مشرف المديرية أبو مجد الدين، على متن سيارته، إلى مدينة الحديدة، وتنفذ محاضرات في "دورات توعوية عن المسيرة القرآنية"، في قاعة عمار بن ياسر (مدرسة عمار بن ياسر) بمدينة الحديدة، لمجموعة من "بنات من الأسر الهاشمية"، بحسب البرنامج.

وفيما وصلت برفقة المشرف وثلاث نساء إلى مدرسة عمار بن ياسر، وصلت بقية النساء بصحبة أولياء أمورهن وعددهن إحدى عشرة مشاركة، إضافة إلى نفس العدد وصلن من مديرية برع ومعهن مشرفة صغيرة السن خريجة ثانوية عامة من منطقة برع الجبل تسمى أم الحسين.

طلاب المدارس

واستمراراً لفرض الميليشيات الانقلابية برنامجها الطائفي والفكري على الشباب ووسط طلاب المدارس، بدأت الميليشيات بتعميم أنشطة وفعاليات تحت اسم "خمسة أعوام من الصمود في وجه العدوان"، بالإضافة إلى جدول زمني للنزول إلى مدارس مديرية الميناء "لتأصيل الهوية الإيمانية والحشد والتعبئة".

اكتساح التعليم

وتستكمل المليشيات الاستحواذ على كافة المواقع والوظائف الإدارية في القطاعات التربوية والإرشادية وغيرها، علاوة على مواصلة اكتساح قطاع التعليم وفرض مناهج جديدة.

وبتوجيه من الميليشيات أصدر مدير مكتب التربية المعين من جانب الانقلابيين بالحديدة، عمر محمد عمر بحر، قراراً إدارياً بتعيين المدعو، علي محمد أحمد صومل، نائباً لمدير إدارة القرآن بالمحافظة.

وفي السياق، وجهت الميليشيات الحوثية بتعميم مناهج المستويين الثالث والرابع للمرحلة الأساسية، في مواد السيرة والفقه والتجويد والإملاء، والتي أصدرتها مؤخراً بطبعات ومضامين جديدة، على جميع مدارس القرآن الكريم.