واصل الضبياني فجعنا على غير عادته.. رحيل مفاجئ ومؤلم لـ"منسيّ اليمن"

@ نيوزيمن، الأسيف/ أمين الوائلي: تقارير

2020-06-06 19:55:45

فُجِع الوسط الإعلامي والثقافي برحيل مفاجئ للناقد الرياضي والكاتب الشاب والناشط بمواقع التواصل الاجتماعي واصل علي الضبياني، بصنعاء مساء الجمعة 5 يونيو/حزيران 2020م، بعد ساعات على حضوره وتواجده في آخر نشر بالفيسبوك.

وخلَّف رحيل الشاب الخلوق والمهندس الزراعي صدمة عكستها مواقع التواصل وفيسبوك اليمن، حيث أغرقته منشورات النعي والترحم وإعادة النشر والتشارك والتداول لآخر منشوراته وبعض مساهماته وكتاباته الشهرية بالفصحى والعامية.

وقبل يوم من رحيله كتب واصل الضبياني موصياً بالتسامح والتصافح وعدم الركون للدنيا الغدَّارة المكَّارة، حيث ينتشر الموت في الأرجاء، وسط تزايد أعداد الموتى من ضحايا تفشي فيروس كوفيد19 في العاصمة صنعاء.

وساد جو من الحزن، وخيَّمت مشاعر الأسى والألم في جنبات الفيسبوك اليمني لليوم الثاني، وانتشرت صور واصل الضبياني وبيانات النعي والرثاء وكتابات الوداع بمرارة الخسارة التي خلفها رحيل شاب مفعم بالحياة والنشاط والعلاقات الطيبة مع كافة الأوساط الرياضية والأدبية والإعلامية.

رحل واصل متأثراً بالذبحة الصدرية التي داهمته فجأة عقب عودته من حصة ممارسة الرياضة إلى البيت، وفارق الحياة قبل وصوله المستشفى وفقاً لأخيه ومقربين.

وقبل أسابيع كان واصل الضبياني رُزئ بفقد ابنتيه التوأم بعد ساعات فقط من ولادتهما ورثاهما بقصيدة شعبية مؤثرة استقطبت تعاطفاً واسعاً.

رحل واصل -رحمه الله- "منسي اليمن" كما كان يذيل كتاباته ومساهماته بهذه الصفة. وأنشأ صفحة عامة تحت هذا الاسم في الفيسبوك خصصها لمساهماته وكتاباته الشعرية.

لكن ما خلَّفه رحيله المباغت من صدمة وردود يقول إن واصل لم يكن أبداً منسياً.

نيوزيمن يترحم على روح الزميل الراحل، ويتقدم لأسرته ومحبيه بالعزاء والمواساة.

إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون.