نقابة مستوردي وتجار الأدوية تدعو لضبط أسعار الصرف وتلوّح بالتصعيد

إقتصاد - الثلاثاء 11 يناير 2022 الساعة 06:47 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

لوحت نقابة مستوردي وتجار الأدوية والمستلزمات الطبية في عدن بالتصعيد رداً على ما وصفتها بالإجراءات التعسفية التي طالت أعضاءها.

وأصدرت النقابة بياناً عقب قيام السلطة المحلية والأمن في عدن بإغلاق بعض شركات الأدوية والمستلزمات الطبية، الأحد، تحت مبرر ضبط الأسعار.

ونفذت السلطات المحلية بمديريات عدن، الأحد، حملة لمراقبة وضبط أسعار الأدوية، على إثر شكاوى متزايدة من قبل المواطنين بأن أسعارها لم تشهد أي انخفاض مع تعافي العملة المحلية على عكس باقي السلع والمنتجات المستوردة.

النقابة وفي بيانها ردت على ذلك، حيث أشارت إلى أنها سبق وأن دعت تجار الأدوية والمستلزمات الطبية إلى سرعة تغيير الأسعار تناسبا مع تعافي العملة المحلية خلال الأسابيع الماضية.

إلا أنها أشارت بأنه عند إلزام الشركات بتخفيض أسعارها خلال فترة وجيزة لم تشهد أي استقرار فعلي للعملات بل ظلت في تغيرات دائمة صعودا وهبوطا. 

منوهاً بأن إجراءات تخفيض الأسعار انصدمت بعودة تدهور العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية ليتجاوز سعر الدولار مجددا حاجز 1300 ريال يمني بعد أن كان 800 ريال يمني.

وفي حين أكدت النقابة التزام منتسبيها جميعا بالالتزام الأخلاقي في التخفيف عن كاهل المواطن بوصول سعر الدواء إليه بالسعر المناسب؛ طالبت الدولة بتثبيت سعر الصرف لكي تستطيع الشركات اتخاذ القرار المناسب من تخفيض سعر الدواء.

مطالبة الجهات التي قامت بإغلاق بعض شركات الأدوية سرعة التراجع عن إجراءاتها وفتح المحلات التي أغلقت بطريقة غير قانونية، مؤكدة بأن السلطات لم تقم بأي تواصل معها خلال الفترة السابقة بهدف التشاور حول ضبط الأسعار.

النقابة دعت في بيانها كل تجار الأدوية والمستلزمات الطبية للاستعداد لأي تصعيد سيتم إعلانه لاحقا "احتجاجا على هذه الإجراءات التعسفية وحفظا لحقوقهم المكفولة وفقا للقانون". 


مؤكدة على حقها في اتخاذ كل الإجراءات التصعيدية "في مواجهة إي إجراءات تعسفية وغير قانونية ولها الحق في اتخاذ كل الإجراءات القانونية في مواجهة ذلك"، بحسب البيان.