إدانات عربية للهجوم الإرهابي على مطار أبوظبي الدولي

السياسية - الاثنين 17 يناير 2022 الساعة 09:04 م
عدن، نيوزيمن:

لقي الهجوم الإرهابي الذي استهدف منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي بالإمارات العربية المتحدة استنكاراً وتنديداً عربياً واسعاً.

وأعلنت شرطة أبوظبي السيطرة على الحريق الذي اندلع، صباح اليوم، في منطقة المصفح، ما أدى إلى انفجار ثلاثة صهاريج محروقات، مشيرة إلى وقوع حريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة بمطار أبوظبي الدولي.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية، فإن التحقيقات الأولية تشير إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون طائرات من دون طيار وقعت في المنطقتين قد تكون تسببت في الانفجار والحريق.

كما أعلنت شرطة أبو ظبي أن الحادث أسفر عن وفاة شخص من الجنسية الباكستانية وشخصين من الجنسية الهندية وإصابة ستة آخرين.

إدانة واسعة

أدانت وزارة الخارجية السعودية، بأشد وأقسى العبارات الهجوم الإرهابي الذي وصفته بالجبان، مؤكدة دعمها الكامل لدولة الإمارات الشقيقة أمام كل ما يهدد أمنها واستقرارها.

وأضاف البيان: “تشير المملكة إلى أن هذا العمل الإرهابي الذي تقف خلفه قوى الشر ميليشيا الحوثي الإرهابية يعيد التأكيد على خطورة هذه الجماعة الإرهابية وتهديدها للأمن والسلام والاستقرار بالمنطقة والعالم”.

‌‎وشددت المملكة على أنها مستمرة بالتصدي لجميع المحاولات والممارسات الإرهابية للميليشيا الحوثية من خلال قيادتها لقوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن.

وقدمت السعودية خالص العزاء والمواساة لأسر الضحايا ولحكومة وشعب الإمارات الشقيق، متمنيةً الشفاء العاجل لجميع المصابين بهذا الهجوم.

كما أدانت مملكة البحرين بشدة قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية بإطلاق عدد من الطائرات المسيرة المفخخة باتجاه إمارة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

ولفتت إلى أن الحادث اعتداء إرهابي جبان يمثل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني وجميع القوانين الدولية، ويعد اعتداء سافرا على سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، ويبرهن على إصرار هذه الميليشيات الحوثية الإرهابية على مواصلة اعتداءاتها الإجرامية الجبانة.

وأعربت وزارة الخارجية البحرينية عن استنكار مملكة البحرين هذا الاعتداء الحوثي الآثم، ووقوفها في صف واحد إلى جانب الإمارات، وتأييدها لجميع الإجراءات التي ستتخذها للتصدي لهذه الأعمال التخريبية الجبانة.

كما دعت البحرين المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات حازمة ضد هذه الميليشيات التي تؤكد أعمالها الإجرامية أنها منظمة إرهابية تشكل تهديداً خطيراً على أمن واستقرار المنطقة.

كذلك أكد الأردن أن أمن الإمارات جزء لا يتجزأ من أمن المملكة، وأعربت وزارة الخارجية، عن إدانتها بشدة إطلاق الحوثي طائرات مسيرة مفخخة باتجاه مطار أبوظبي الدولي.

من ناحيتها استنكرت الخارجية الكويتية استهداف المناطق المدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة بطائرات مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي والتي أدت إلى مقتل وجرح عدد من الأبرياء.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن استمرار استهداف ميليشيا الحوثي المدنيين والمناطق المدنية وإصرارهم على انتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني وتعمدهم الإضرار بأمن دول المنطقة واستقرارها يؤكد خطورة سلوك هذه الميليشيات وضرورة تحرك المجتمع الدولي لا سيما مجلس الأمن لوضع حد لهذا السلوك العدواني وصيانة الأمن والسلم الدوليين.

واختتمت الوزارة بيانها بالتأكيد على وقوف دولة الكويت إلى جانب شقيقتها دولة الإمارات العربية المتحدة وتأييدها في كل ما تتخذه من خطوات للحفاظ على أمنها واستقرارها.

من جانبه أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالاً مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، للاطمئنان حول ما تردد عن انفجار ثلاثة صهاريج نقل محروقات بترولية ووقوع حريق قرب مطار أبوظبي الدولي.

وأعرب شكري عن تضامن جمهورية مصر العربية، حكومة وشعبًا، مع دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة جراء هذا الحادث ومواساتها لفقدان الأرواح، والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.

وأكد شكري متابعة ما نُقل عن ميليشيا الحوثي غير الشرعية بشأن تنفيذ عملية نوعية في العمق الإماراتي، مشددا على إدانة مصر لأي عمل إرهابي تقترفه ميليشيا الحوثي لاستهداف أمن واستقرار وسلامة دولة الإمارات الشقيقة ومواطنيها، ودعمها كل ما تتخذه الإمارات من إجراءات للتعامل مع أي عمل إرهابي يستهدفها.

كما نقل وزير الخارجية لنظيره الإماراتي موقف مصر الراسخ من دعم أمن واستقرار الإمارات العربية المتحدة، والارتباط الوثيق بين الأمن القومي المصري وأمن الإمارات الشقيقة، والعلاقات الأخوية الحميمة التي تربط بين شعبيّ البلدين.

وبدورها ادانت وزارة الخارجية القطرية الهجوم على مطار أبوظبي وتعتبر استهداف المنشآت المدنية عملا إرهابيا.

في السياق نفسه، أعرب رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي عن إدانته للهجوم الذي استهدف اليوم مطار أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة وأوقع عددا من القتلى والجرحى وتسبّب باندلاع حرائق.

كما أدانت الخارجية والمغتربين البنانية الهجوم، مؤكدةً تضامنها مع دولة الإمارات العربية شعبًا وحكومةً في وجه اي اعتداء يطال سيادتها وأمنها واستقرارها.

البرلمان العربي أدان كذلك بشدة قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية بإطلاق عدد من الطائرات المسيرة المفخخة من مطار صنعاء باتجاه إمارة أبو ظبي بدولة الإمارات.

وأكد البرلمان العربي، في بيان اليوم، أن ما حدث يمثل اعتداءً إرهابيًا جبانًا وانتهاكًا صارخًا للقانون الدولي الإنساني والقوانين الدولية كافة، واعتداءً سافرًا على سيادة الإمارات، كما أنه يبرهن على إصرار هذه الميليشيات الحوثية الإرهابية على مواصلة اعتداءاتها الإجرامية الجبانة.

وشدد البرلمان العربي على وقوفه في صف واحد إلى جانب دولة الإمارات العربية المتحدة، وتأييده كل الإجراءات التي ستتخذها للتصدي لهذه الأعمال التخريبية الجبانة، داعيًا المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات حازمة ضد هذه المليشيات التي تؤكد أعمالها الإجرامية أنها منظمة إرهابية تشكل تهديدًا خطيرًا على أمن واستقرار المنطقة.

الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أدان الهجوم الإرهابي، مؤكدا أنه يعد جريمة حرب تعرض حياة المدنيين للخطر، وهو ما يتطلب محاسبة الإرهابيين بما يتوافق مع القانون الدولي والإنساني.

وشدد على تضامن ووقوف مجلس التعاون الإمارات العربية، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها وحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها، مقدمًا صادق مواساته وتعازيه لأسر الضحايا ولحكومة دولة الإمارات وشعبها، متمنيًا للمصابين الشفاء العاجل.