الرئاسي اليمني يدعو الأمم المتحدة للضغط على الحوثيين للانسحاب من الحديدة

السياسية - الخميس 12 مايو 2022 الساعة 08:02 م
عدن، نيوزيمن:

دعا مجلس القيادة الرئاسي، الخميس، الأمم المتحدة للضغط على مليشيا الحوثي الإرهابية للانسحاب من مدينة وموانئ الحديدة وتنفيذ كامل بنود اتفاق ستوكهولم.

جاء ذلك خلال لقاء عضو مجلس القيادة الرئاسي، العميد الركن طارق صالح، في العاصمة عدن، رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة الجنرال الأيرلندي مايكل بيري، حسب ما أوردت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وأكد العميد طارق صالح دعم مجلس القيادة الرئاسي لجهود بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة لتنفيذ كامل بنود اتفاق ستوكهولم، بما من شأنه إنهاء معاناة المواطنين، وإحلال السلام والاستقرار في المحافظة.

وأشار إلى استمرار تنصل مليشيات الحوثي عن تنفيذ اتفاق ستوكهولم، وخروقاتها المتواصلة لوقف إطلاق النار، واستمرارها في قصف القرى والمنازل والمزارع، وزراعة الألغام والعبوات الناسفة التي يذهب ضحيتها المدنيون. 

 ودعا عضو المجلس الرئاسي البعثة الأممية للضغط على المليشيات الحوثية لتنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم والانسحاب من مدينة وموانئ الحديدة.

كما طالب بتخصيص إيرادات ميناء الحديدة لصالح دفع مرتبات الموظفين، وتبادل الأسرى، والعمل بصورة عاجلة لفتح طريق "حيس -الجراحي" من جانبها، وإعادة خدمة الاتصالات لمديريتي الخوخة وحيس.

وشدد على ضرورة إجراء تحقيق شفاف في جريمة اغتيال العقيد محمد الصليحي ضابط الارتباط عن الجانب الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار الأممية برصاص قناص لمليشيات الحوثي أثناء أدائه مهامه.

ولفت إلى التزام الجانب الحكومي بالهدنة الأممية والخطوات التي اتخذت لتنفيذ بنودها بالسماح بوصول (12) من سفن المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة منذ بدء سريان الهدنة، وفتح الممرات الإنسانية والطرق لتسهيل حركة المدنيين، وآخرها الطريق الحيوي الرابط بين محافظتي تعز والحديدة "حيس -الجراحي". 

من جهته، أعرب رئيس البعثة الأممية خلال أول لقاء له مع مجلس القيادة الرئاسي الذي تسلم السلطة في أبريل/نيسان الماضي، عن تقديره للخطوات التي اتخذها الجانب الحكومي فيما يتعلق بتنفيذ اتفاق ستوكهولم وبنود الهدنة الإنسانية.

وأكد حرصه على تعزيز التواصل والتنسيق خلال الفترة المقبلة لتحريك اتفاق ستوكهولم ودعم جهود إحلال السلام.