اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

‏مليونا دولار فاتورة الطاقة المشتراة شهرياً.. رشاوى "اجريكو" لسلطة مأرب تمنع تشغيل محطة حريب

الرئيسية إقتصاد السبت 09 فبراير 2019 - الساعة (2:38) مساءً

مأرب، نيوزيمن، خاص:

تعطل شركة تجارية، تنشط في مجال الطاقة المشتراة، تدشين توليد التيار من محطة كهرباء مديرية حريب، بمحافظة مأرب، شرقي اليمن، عبر رشاوى مالية كبيرة تدفعها لنافذين في السلطة المحلية.

وقال مصدر محلي لـ"نيوزيمن"، إن شركة انتراكس استوفت ما عليها من التزامات في عقود إنشاء محطة مديرية حريب، وباتت المحطة جاهزة للتشغيل، لكن شركة "اجريكو" المنافسة وشخصيات نافذة مستفيدة يعرقلون تشغيل المحطة في الوقت الحالي.

وكشف المصدر أن شركة "اجريكو" المنافسة تدفع مبالغ مالية لشخصيات في السلطة المحلية بمديرية حريب وكذا بمدينة مأرب، نظير تعطيل تشغيل المحطة الكهربائية، لتستمر في احتكار بيع الطاقة بتسعيرة عالية جداً وتحقيق أرباح خيالية.

ونقل مصدر آخر لـ"نيوزيمن"، تأكيد مصدر مسؤول في شركة انتراكس، أن الأخيرة انتهت من إنشاء محطة كهرباء حريب وأصبحت جاهزة للتشغيل، مضيفاً أن التأخير الحاصل بسبب طلبات نافذين، غير موجودة ضمن العقد المبرم معها.

وقال إن "انتراكس" مستعدة لتدشين المحطة ولديها قطع غيار وصيانة تغطي احتياجات عام كامل، داعياً أهالي مديرية حريب لزيارة المحطة لمعرفة الحقيقة.

ووفقاً لمصادر "نيوزيمن"، فإن هذه ليست المرة الأولى التي يعطل فيها نافذون تدشين محطة كهرباء في مأرب، إذ يتعمدون، منذ سنوات، ترحيل حلول أزمة توليد الكهرباء في مديريتي الجوبة وحريب بالصيانة، وهو ما حدث في محطة الجوبة حيث لم يتم إدخال أية طاقة جديدة لتغطية منطقة حريب باستثناء 5 ميجاوات، فيما يتم الاعتماد على الطاقة المشتراة من "اجريكو" منذ أكثر من 6 سنوات.

وعن فساد بيع الطاقة في مأرب، يقول مواطن لـ"نيوزيمن"، إن شركة "اجريكو" لبيع الطاقة تتواجد في البلدان الفقيرة، وتعتمد على "الرشاوى" المالية للمسؤولين في نطاق تواجدها، لتغطية رداءة الخدمة التي تقدمها، وكذا لبيع الطاقة بأسعار مرتفعة، وهذا ما هو حاصل في اليمن وفي مأرب تحديداً.

وأردف "يتقاضى مسؤولون عشرات الآلاف من الدولارات كرشاوى من الشركة دون أي رقابة حقيقية عليها من قبل السلطة المحلية، بل أصبحت قطاعاً لنهب المال العام من ديزل وزيت وأسعار باهظة تتقاضاها من الدولة مقابل سعر العداد الواحد".

ونقل عن أبناء حريب مطالبتهم مدير المديرية وأعضاء المجالس المحلية بسرعة تشغيل المحطة وتحري المصداقية لتبيين المعرقل لتشغيل المحطة وقطع الأيادي الممتدة لعرقلتها بسبب مصالحهم الشخصية.

هدر المال العام بعقود مشبوهة

وتظهر وثيقة، تحصل عليها "نيوزيمن"، مطالبة شركة "اجريكو" للحكومة بسداد مبلغ أربعة ملايين وخمسمائة ألف دولار متأخرات أجور طاقة مشتراة لمحافظة مأرب لأربعة أشهر فقط، رغم أن الطاقة المشتراة من الشركة -بحسب السكان المحليين- لم تغط 20% من المحافظة، إضافة إلى أن جميع مولداتها متهالكة ولا تغطي هذه النسبة البسيطة من المحافظة، حيث تغرق في الظلام باستمرار نظراً للأعطال التي تصيبها بين وقت وآخر.

ويتساءل أحد النشطاء بمديرية حريب عن "المانع لقيام الدولة بشراء مولدات، وبما أن كل مديرية لديها فرع لمؤسسة الكهرباء وعمال وإدارة تدير المشروع يبقى المشروع حكومياً، ولن تخسر السلطة سوى قيمة المولدات أما العمال فهم موجودون في كل مديرية"؟

رفض عرض سعودي مغرٍ

ويؤكد مهندس في مؤسسة الكهرباء بمأرب أن شركة اجريكو تتقاضى مبلغ مليون وثمانمائة ألف دولار شهرياً من السلطة المحلية في مأرب نظير الطاقة المشتراة بحسب العقد المبرم معها، لافتاً إلى أن هذا المبلغ الكبير جداً نظراً لتسعيرة بيع التيار الكهربائي العالية، كفيل بشراء 30 مولداً قدرة ألف كيلو، أي ما يعادل 80% من إنتاج شركة "اجريكو" لمحافظة مأرب بشكل عام.

وتبين وثائق أخرى حصل عليها "نيوزيمن"، عروض سعر تقدمت بها شركة سعودية لتوليد طاقة بقدرة 30 ميجاوات لمحافظة مأرب لمدة 3 أعوام تنتهي فترة العقد بالتمليك، غير أن نافذين رفضوا العرض، لأن مصلحتهم تقتضي عدم حصول ذلك.

وجرى تحويل عرض شركة الرها السعودية صاحبة العرض الميسر إلى شركة الكهرباء بمأرب لدراسته، نظراً للخدمة السيئة التي تقدمها شركة اجريكو، بالإضافة إلى سعرها المرتفع، لكن أيادي الأخيرة في السلطة المحلية عطلت عرض الشركة السعودية.

ومطلع الأسبوع الجاري خرج المولد الثاني لشركة اجريكو في بيحان بمحافظة شبوة عن الخدمة، لتنخفض القدرة التوليدية من 4 ميجاوات إلى 2/3 ميجاوات، فيما تماطل الشركة في توفير قطع الغيار التي التزمت بها في عقد الشراء، وذلك للضغط على الحكومة لدفع مستحقاتها.

واتجه سكان مشتركون في التيار الكهربائي التجاري، لمناشدة مسؤولين حكوميين للتوسط لدى الشركة لإعادة التيار الكهربائي لمنازلهم، بدلاً من مطالبة المسؤولين بإلزام الأخيرة ببنود العقد، وهي صورة من صور الفساد الخفي، حيث لا يستطيع السكان مخاطبة مؤسسة الكهرباء في محافظهم التي تعج جيوب مسؤوليها بدولارات "اجريكو".

خسائر إيرادات المالية العامة لصنعاء وعدن 2015-2016

استدعاء مسئولية الرياض وأبوظبي.. وكارثية تصدُّع التحالف برعاية الشرعية!

الشرعية حولت الجنوب من شريك إلى عدو وتحاول اليوم تكرار التجربة مع الإمارات.. دعم الحوثي شرعياً

نبيل الصوفي يكتب: عن الشمال وإلى الجنوب.. الحوثي والشرعية والإمارات

أخونة تعز مهمة قديمة بالتوازي مع أخونة الدولة.. قراءة في مسار الأدوات والبؤر الحاضنة للإخوان (4_1)