اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

"المركزي" يعتزم تصدير فئة 100 ريال إلى السوق وتحذيرات من استمرار إضعاف قيمة العملة الوطنية

الرئيسية إقتصاد الثلاثاء 09 يوليو 2019 - الساعة (8:36) مساءً

عدن، نيوزيمن، خاص:

أعلن البنك المركزي اليمني بعدن عزمه تصدير كتلة نقدية جديدة من فئة 100 ريال إلى السوق المحلية، بعد وصول آخر دفعة من "الطبعة الجديدة" من إجمالي تريليوني ريال، على إثره فقدت العملة الوطنية 154% من قيمتها، وفقاً لأسعار اليوم.

وكانت حكومة هادي وقعت اتفاقاً أواخر العام 2016، مع شركة في دولة روسيا الاتحادية لطباعة تريليوني ريال من فئة 1000 و500، و200، و100ريال، وصلت على دفعات آخرها منتصف العام الجاري 2019.

وسجل سعر الدولار 570 ريالاً في تعاملات المصرفية اليوم الثلاثاء، ووصل سعر الريال السعودي 150 ريالاً. وكان سعر قيمة العملة الوطنية "الريال" استعاد قيمته إلى 400 ريال للدولار، نهاية مارس الماضي.

وقال خبراء ماليون لـ"نيوزيمن"، إن تصدير عملة من فئة 100 ريال إلى السوق المحلية، من العملات الصغيرة المساعدة دون 200 ريال، سيخفف من خسائر المواطنين، جراء النقد الضائع والتي تجاوزت 90 مليار ريال سنوياً في الأعوام الأخيرة، لكنه في الوقت ذات سيضعف قيمة العملة الوطنية مجدداً.

وأشاروا أن شح توفر الصرف (الفكة) وعدم وجودها يؤدى إلى ارتفاع الأسعار بمعدل 2 إلى 3%، لعدم إعادة الباقي للزبون من القيمة دون الـ50 ريالاً، مشرين إلى أن توافر الصرف يؤدى إلى ضبط الأسعار وتحصيل تكلفة كل سلعة بشكل عادل.

وأكدوا أن طباعة نقود دون أن يكون لها غطاء سيؤدي إلى نتيجة أساسية واحدة، هي ارتفاع الأسعار، حيث سيزيد ذلك في المعروض النقدي دون أن يقابله زيادة موازية في إنتاج السلع والخدمات.

وتعاني السوق المالية المحلية من نقص شديد في العملات الصغيرة المساعدة من فئة (100 و50 و20 ريالاً) العملات المساعدة مهمتها حل مشكلة الكسور، وكان آخر إصدار نقدي قام به البنك المركزي اليمني للعملات المعدنية فئة 20 ريالاً في 2007م.

وشهد العام 2018 تسارعاً في العرض النقدي، ووفقاً لتقرير البنك الدولي، استمد مصادره من وزارة المالية والبنك المركز اليمني وصندوق النقد الدولي وتقديرات الموظفين -حصل "نيوزيمن" على نسخة منه- فإن إجمالي العرض النقدي ارتفع إلى حوالى 53 بالمائة عام 2018.

وأكد التقرير أنه خلال عامي 2017- 2018 تم إصدار كتلة نقدية كبيرة رافق ذلك من ارتفاع حاد في حجم تداول النقد خارج البنوك التي تقدر نسبته بأكثر ر من 100 بالمائة منذ العام 2014، حيث ارتفع من 811 مليار ريال عام 2014 إلى ما يقارب تريليونين و452 مليار ريال في 2018.

تعز: حرب الإخوان ضد جهود إحياء العمل الثقافي

الحجرية ومؤامرة البوابير.. الطاهش والحشد وقوات اللواء الرابع مشاه إصلاحي

مسار غريفيث: تطويع الشرعية للحوثيين

المليشيات الحوثية طوقت "الصليف" بمزيد من الإجراءات واستحداثات العزل

بين إقالة خصروف واستقالة سليمان.. من خطف الجيش الوطني؟