فكري قاسمفكري قاسم

تعز بحاجة ماسة إلى الدولة.. كباتنة التحرير

مقالات

2018-04-27 17:10:37

من أول ما بدأ الحوثيون بالانقلاب واحنا نقول لكم ياكباتنة التحرير، لا تخوضوا الحرب مع أنصار الله بعقيدة دينية وبمليشيات دينية مماثلة، لأن أي مليشيا دينية تدخل في الموضوع باتعصد الشغلة ويصبح الأمر معركة لتصفية حسابات قديمة متعلقة بالسيرة النبوية وموقعة الجمل..
وشتمتنونا وقلتوا هذا عاده جالس يتخور مقاتلين لدحر الانقلابيين. 
قلنا لكم ياكباتنة إنه يفترض بكم من موقعكم كممثلين للشرعية الوطنية أن تخوضوا حرب استرداد الدولة بعقيدة وطنية وجيش يحمل عقيدة وطنية مش عقيدة زعطان وفلتان..
وشتمتونا، وسبيتونا، وأرسلتم الخطباء إلى المعسكرات ليقولوا للجنود كلاما عن الروافض!
حرب لسانها 27 مليون مواطن يخوضون الحرب عشان درس قديم من التاريخ؟ مش معقول؟ قلتم إن احنا حوثيين من الباطن وحرضتم ضدنا بشراسة وسط حرب شعواء كل واحد فيها يدور له غريم.

طيب ياكباتنة التحرير..
شوفوا تعز ايش حاصل فيها اليوم نتيجة جرفنتكم الثورية ونتيجة شيطنتكم الدائمة لكل فكرة تتعارض مع حدود قدرتكم على خوض معركة استرداد الدولة بمسؤولية وطنية كبرى بعيدا عن الارباب الصغيرة والأحزاب والاقتسام والمحاصصات والاتجار بمعاناة الجرحى والشهداء والنازحين، ولكنكم دلهفتونا وشتمتونا واتهمتونا بكل بهتان وزور. 
يعني أسألكم بالله، تعز هذه المسكينة هذه لها ثلاث سنين تعتصد حرب في الميدان وحصار وفلات أمني وعائلات نازحة ومشردة في كل قرية ومدينة عشان تتحرر من مليشيا الحوثي إلى مليشيا برشلونة وريال مدريد؟!
عقد احتراف يعني وإلا كيف يا كباتنة التحرير؟
المشكلة أن كباتنة التحرير من 2011 وهم يتحيرفوا بنا من ميدان إلى ميدان ولا سجلوا لنا لليوم حتى هدف واحد يرفع الراس.

تعز ، المدينة الحالمة التي سرقتم أحلامها مرتين تغرق في فوضى التسلح العقائدي، وحياة الناس معطلة، وكباتنة التحرير يخوضون المعركة بعقيدة جهادية ضد خصم ينازعهم غنائم وكلاء الله.

تعز بحاجة ماسة إلى الدولة، هذا صحيح..
وأبو العباس مليشيا مسلحة تنشط خارج سلطة الجيش الوطني، هذا والكل صحيح ويجب أن يمتثل الجميع إلى الدولة ويسلموا سلاحهم للجيش الوطني، لكن أسألكم بالله ياكباتنة فوق حالكم ومالكم، غزوان المخلافي جيش وطني؟ 
وكتائب حسم والقاعدة وخطب عبدالله أحمد علي العديني خطاب وطني؟ 
جاوبونا بكل شفافية وصدق بحجر الله، ويكفي تربشوا الناس.
من 2011 لليوم وأنتم تغزولوا بتعز هذه من منكح إلى آخر ولا خليتونا نتهنى معاكم بثورة وخليتونا نتهنى معاكم بتحرير ولا عتخلونا نتهنى حتى يوم القيامة لأن احنا سنبعث إلى ربنا كفار والحمدلله وأنتم قادة الأمة الإسلامية، بارك الله فيكم.

طيب ياكباتنة، نشتي نعيش ونتعايش بسلام كلنا كيمنيين في هذه المحافظة، ونعمل كلنا ما يعيد إليها روحها الكسيرة الذابلة، مش نزيدها فوق البشم ارزم ارزم.

لقد سئمت هذه المدينة المبهذلة من كل صوت يهتف باسم الله وهي تريد الآن في هذه الأوقات الحرجة والصعبة أصواتا تخاف الله فينا وتهتف باسم الوطن ودولة النظام والقولون.

-->