ماجد زايد

ماجد زايد

تابعنى على

سكان صنعاء في جحيم المعاناة

منذ 8 يوم و 13 ساعة و 57 دقيقة

تتعاقب الأيام والأحداث سريعًا على الناس في صنعاء، ومعها تزداد تكاليف العيش وأسعار البقاء.

 إسطوانة الغاز زاد سعرها ضعفين هذا النهار، والكل مرغم على الصمت والسكوت..! 

ثمن الكهرباء صار بعشرات الآلاف يوميًا، وكل يوم يهددون بقطعها ومصادرتها، ربما ستمضي الأيام لتصبح حصرية على الأغنياء منا.

 والمياه بلغ سعرها فوق ما يتصوره الخيال، بعد أن أخذوا أبيارنا القديمة لتضخ مياهنا لمزارع افتراضية لا نعرف عنها شيئا..!

 وايت الماء تجاوز سقفه عشرة آلاف ريال، وماء السبيل لم يعد يأتي..!

 رغيف الخبز صار صغيرًا جدًا وثمنه أكبر من حجمه بكثير، وأكياس الدقيق التي كانوا يقسمونها بين الناس انقطعت واختفت منذ أشهر، ومبالغ الاتصالات والإنترنت صارت جنونية ومرعبة ورصيدها ينتهي بسرعة فائقة تتجاوز البطء السريع للخدمة المقدمة.

 والتعليم لم يعد في هذا المكان سوى التعليم التجاري، وثمنه يتجاوز المئتي الف ريال كأقل الأسعار، والصحة صار الموت فيها أرحم بكثير من الوقوع بوهم المحاولة والخوض في فكرة الدخول للعلاج..!

هذه المدينة الشاحبة لم تعد تشبهنا أو تشبه أحلامنا وخيالاتنا عنها، لقد جعلتنا غرباء عنها وعن أنفسنا وبيوتنا، لم تعد منا أبدًا، وفيها صارت الأيام خانقة ومخيفة ومزيفة، وفكرتها قاسية، وأضواؤها الليلية فاحشة.

 ومن لا زالوا يتفاءلون فيها سينتحرون بلا شك، ستنتهي أحلامهم في أروقة مظلمة، ودهاليز مخيفة، وستظل أيامهم القادمة تأتي بأقبح مما عرفوه فيها أو تفاءلوا به عنها ذات يوم.. 

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك