كيف يسرقن النساء الملابس في المراكز التجارية؟

كيف يسرقن النساء الملابس في المراكز التجارية؟

السياسية - السبت 03 أغسطس 2013 الساعة 02:02 م
نيوزيمن

هائل الصلوي،نيوزيمن: شكا أصحاب محلات ومعارض تجارية ومواطنين من ظاهرة السرقات التي يتعرضون لها أثناء الازدحام الذي تشهده الأسواق والمحال التجارية استعدادا لاستقبال عيد الفطر. ويقول مواطنون بان الازدحام في الأسواق آ سهل عمليات السرقة حيث تسرق الحقيبة بأكملها أو حافظة النقود وربما جهاز التلفون أو السلع المعروضة داخل المحال التجارية. وما يثير الاستغراب هو قيام فئة من النساء بابتكار طرق وأساليب جديدة غير متوقعة بعمليات السرقة الملابس والإكسسوارات بصوره يومية حيث يخدعن أصحاب المحلات التجارية بأخذ مجموعة من الملابس ومن ثم دخولهن غرفة القياسات لتجريب الملابس وقيامهن بإخفاء تلك الملابس خلف ملابسهن وفي أماكن مختلفة . وقال عدد من أصحاب المراكز التجارية الكبيرة في العاصمة لمحرر نيوزيمن بان أكثر حالات السرقة تحدث لمستلزمات الإكسسوارات والملابس واللتان يفضلن النسوة سرقتها بشكل مستمر. آ وأوضح صاحب محل تجاري انه يضبط أكثر من ست حالات يوميا من النساء اللذان يسرقن الأشياء من محله التجاري وانه بعد أن يتم استجوابهن يتعاطف معهن خوفا من الفضائح أمام أسرهن ومن ثم يتم طردهن. وأشار أنه في حال تسليمهن لقسم الشرطة سيتعرضن للإيذاء إضافة إلى تعرضه لخسائر. ويقول بأن أغلب الذين يقومون بالسرقات من أصحاب الدخل المحدود. ويقول الكثير من أصحاب المراكز التجارية بأنهم يتعرضون لسرقات مثل هكذا وبشكل يومي ويتم تجاوزها. واعترفوا بصعوبة السيطرة على هذه الفئة التي تنمو وتكثر وتنشط في الـمواسم، مشيراً إلى أن العديد من الشباب والنساء ينضمون إلى هذه الفئة في مواسم البيع التي تشهد ازدحام الـمشترين. وقال صاحب مركز تجاري شهير آ بأنه تعرض إلى نحو 15 حادث سرقة خلال يوم واحد، مشيراّ إن معظم عمليات السرقة تتم بواسطة نساء يصعب الشك فيهن، وعادة ما يلي اكتشافهن التستر عليهن مراعاة لأوضاعهن الإنسانية والاجتماعية. * الصورة خاصة بنيوزيمن