خاص-نيوزيمن: : شهدت قاعة مؤتمر الحوار الوطني عراكا بين رئيس اتحاد المهمشين عضو مؤتمر الحوار نعمان الحذيفي وأحد ضباط الأمن التابعين لوزارة الداخلية. وقال مراسل نيوزيمن ،تعود وقائع الحادثة إلى قيام أحد الافراد بقطع ورقة كان يحملها الحذيفي أمام منصة الجلسة العامة الثالثة لمؤتمر الحوار كتب عليها "نرفض سياسة الاقصاء والتمييز ضد الطلاب المهمشين في الكليات العسكرية رغم امتلاكهم للمعدلات التعليمية وتوفر كافة الشروط المطلوبة"، ما حدا بالحذيفي صفع الضابط ياسين المصري الذي لا علاقة له بقطع الورقة كما شاهد مراسل "نيوز يمن". وكاد الأمر أن يتطور الأمر؛ حتى تدخل الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني وعدد من الأعضاء وتوصلوا إلى حل للوضع يفضي بقيام الحذيفي بالاعتذار لضابط الأمن ياسين المصري، وهو ما قام به إلا أن ضابط الأمن قام بتقبيل الحذيفي وصفعه في وجهه، وقيام عدد من افراد الامن بإخراج "المصري" سريعاً من القاعة. وحاول الحذيفي التوجه نحو ضابط الأمن والتعارك معه، لولا ان الضابط المصري خرج سريعا، وأعاق عدد من الأعضاء تقدم الحذيفي نحوه. من جانبه علق عضو مؤتمر الحوار الوطني عصام القيسي على ما حدث بالقول: "عندما وصلنا إلى مؤتمر الحوار كنا نعتقد أننا وسط أناس ناضجين سياسيا وثقافيا، لكن اتضح ان هناك مجموعة من المراهقين السياسيين الذين أعطي وضعاً لهم أكبر من حجمهم، لذا نتوقع كثيرا مثل هذه الاشياء".