مستذكراً شهداء الإمارات.. نبيل القعيطي: استشهاد "الشامسي" أحزنني

@ عدن، نيوزيمن: السياسية

2019-12-02 11:41:53

اجرت قناة العين الاماراتية لقاء مع المصور الحربي نبيل القعيطي، في ذكرى يوم الشهيدالإماراتي للحديث عن استشهاد "هادف الشامسي وعن ما انجزه الهلال الأحمر الامارتي في المناطق المحررة.

وقال القعيطي، وهو مصور رافق القوات التي تقاتل منذ بدء الحرب، ورافق عمليات التنمية كذلك، ان خبر استشهاد الشامسي كان صادماً عند ووروده أثناء اجتماع موسع برئاسة محافظ عدن السابق الشهيد اللواء ركن جعفر محمد سعد لمناقشة الأوضاع الإنسانية بعد التحرير.

وقال في حديثه لـ"العين الإخبارية": "حوّل خبر استشهاد (هادف) الاجتماع إلى مخيم حزن، وتعرض بعض الحاضرين لحالة من الإحباط". وأضاف: "الخبر هز كل الناس، ودبّ الرعب في قلوب السكان من إجرام تحالف الشر من التنظيمات الإرهابية والمليشيات الحوثية، وتصور البعض أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ستوقف العمل الإنساني إثر استهداف طاقمها".

وأوضح القعيطي: "كانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تتدخل فور التحرير وأطلقت جسر استجابة طارئة موازية للمعركة العسكرية، وتحولت إلى مصدر للحصول على الغذاء والدواء بعد تعمد مليشيا الحوثي الإرهابية تعطيل خدمات عدن كلياً".

وذكر أن ما حدث كان مخالفاً لمخاوف الناس، إذ لم توقف الهيئة أنشطتها، بل واصلت وبقوة ووسعت من أعمالها، الأمر الذي لعب دوراً بارزاً في انتشال حالة التدهور المعيشي وإعادة الحياة إلى شوارع عدن بشكل تدريجي.

ولفت القعيطي إلى أن المشاريع امتدت إلى تأهيل المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية ودعمها بالمستلزمات الطبية والعلاجات وإعادة مخافر الشرطة لملاحقة الخلايا الإرهابية.

وأوضح أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خصصت برامج لتنشيط دورة الحياة بعدن تمثلت في حزمة أنشطة تربوية وفعاليات مجتمعية.

وأشار القعيطي إلى أن عدن لم تتحول إلى عاصمة مؤقتة ومركز لانطلاق العمليات ضد مليشيات الحوثي والتنظيمات الإرهابية إلا بعد أن بذل المقاتل الإماراتي المال والسلاح والغذاء والدواء والمساعدات والدم والنفس.

وفي ذكرى يوم الشهيد الإماراتي، هنأ المصور الحربي اليمني شعب الإمارات وأسر الشهداء على التضحية والفداء وصون الأمن العربي، معتبراً أن دماء الأبطال عمقت أواصر الأخوة العربية وأرست تحالفاً قادراً على حماية سيادة الدولة ومجابهة معول الهدم ومشاريع التدمير.

*نقلاً عن "اليوم الثامن"