الغارديان: الهجمات الإيرانية لحفظ ماء الوجه

@ ترجمة خاصة، نيوزيمن: تقارير

2020-01-08 21:10:02

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية تقريراً حول إعلان إيران قصف قاعدتين أمريكيتين في العراق بصواريخ بالستية فجر الأربعاء، رداً على مقتل الجنرال قاسم سليماني، الجمعة، بضربة أمريكية في بغداد.

وقالت الصحيفة، إن طهران بهذه الهجمات تستطيع أن "تظهر أنها انتقمت لاغتيال قاسم سليماني، بينما ربما بإمكان الولايات المتحدة أن تتجاهل الطبيعة المحدودة للضربات".

ورأت الصحيفة، أن "الانتقام القاسي"، الذي توعدت به إيران لموت سليماني تم الإعلان عنه صباح الأربعاء، بموجتين من الهجمات الصاروخية قصيرة المدى على قواعد تستضيف قوات للولايات المتحدة والتحالف.

واعتبرت أن الهجوم سيقدم فرصة للصقور في إدارة ترامب لتصعيد الصراع مع إيران، ولكن من الممكن أيضا أن تكون طريقا للخروج من الأزمة.

ووصفت الضربات الإيرانية بأنها كانت قوية في رمزيتها، حيث انطلقت الصواريخ في حوالي الواحدة والنصف صباحا، وهو نفس التوقيت تقريبا الذي قتلت فيه طائرة مسيرة اغتيال سليماني يوم الجمعة.

ولكن النتيجة الفورية، بحسب الصحيفة، تظهر أن الهجمات كانت موجهة بعناية لتجنب إحداث خسائر، حيث أطلقت على قواعد هي بالفعل في حالة التأهب القصوى.

كما أن جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني أعلن أن الضربات قد انتهت ووصفها بأنها دفاع عن النفس ضمن حدود القانون الدولي، ولم يقل إنها الطلقات الأولى في الحرب.

من جانبه سعى ترامب، في تعليقاته الأولى بعد الضربات، إلى التقليل من شأنها.

ورأت الصحيفة أنه في حال استمر تقييم ترامب للأضرار بالتقليل من شأنها، فقد تكون ضربات الأربعاء فرصة لكلا الجانبين للتراجع عن التصعيد دون أن يفقد ماء وجهه، فإيران ستكون قادرة على القول إنها انتقمت بعنف لمقتل سليماني، بينما تستطيع الولايات المتحدة تجاهل طبيعتها المحدودة.

وأعلن الرئيس دونالد ترامب أنه سيدلي بتصريح صباح الأربعاء حول الضربة. وقال في تغريدة على "تويتر": "كل شيء على ما يرام! لقد أطلقت صواريخ من إيران على قاعدتين عسكريتين في العراق. تقييم الخسائر والأضرار جار الآن. حتى الآن كل شيء على ما يرام! لدينا الجيش الأكثر قوة والأفضل تجهيزًا في العالم، وبفارق شاسع! سأدلي بتصريح صباح الغد".