جزر القمر في موعد تاريخي امام الكاميرون وغينيا تواجه جامبيا في ثمن نهائي الكان

رياضة - الاثنين 24 يناير 2022 الساعة 04:34 م
عدن، نيوزيمن:

سيكون منتخب جزر القمر على موعد تاريخي مع الكاميرون، اليوم الاثنين، عندما يواجه أصحاب الأرض في ثمن نهائي الكان. 

ونجح المنتخب القمري في بلوغ النهائيات الإفريقية، لأول مرة في تاريخه، قبل أن يتمكن من الظفر بتأشيرة التأهل من دور المجموعات، محتلا المركز الثالث في المجموعة الثالثة. 

وسيخوض منتخب جزر القمر المباراة وسط الكثير من التحديات، أهمها تحديد قائمة الـ11 لاعبا. 

وذلك في ظل تفشي وباء كورونا في صفوف الفريق، حيث وصل عدد الإصابات إلى 12، وسط شكوك حول إمكانية خوض جزر القمر المباراة دون حارس مرمى، واللجوء لإشراك لاعب في هذا المركز، في ظل غياب ثلاثي الحراسة لأسباب مختلفة. 

ويدخل المنتخبان المباراة بحظوظ متفاوتة، بينما ترجح لغة الأرقام والتاريخ كفة الكاميرون، خاصةً أنها صاحبة الضيافة. 

ويخوض المنتخب الكاميروني المباراة، وهو يمتلك أفضل خط هجوم في المسابقة حتى الآن، حيث سجل لاعبوه 7 أهداف، بينما تلقت شباكه 3 أهداف، وهو ما يوحي بأن مهمة القمريين لن تكون سهلة. 

وفي المواجهة الثانية تتطلع غينيا وجامبيا لاستمرار مغامرتهما ببطولة كأس الأمم الأفريقية، عندما يلتقيان في دور الـ16 للمسابقة القارية غدا الاثنين. 

وحجز منتخب غينيا، الذي يشارك للمرة الـ13 في البطولة، مقعده بدور الـ16 للنسخة الثانية على التوالي، بعدما احتل المركز الثاني بترتيب المجموعة الثانية في الدور الأول للبطولة، خلف منتخب السنغال (المتصدر). 

وبدأ منتخب غينيا مشواره في المجموعة بالفوز (1-0) على نظيره المالاوي، قبل أن يتعادل بدون أهداف مع منتخب السنغال في الجولة الثانية، لكنه تلقى خسارة مباغتة (1-2) أمام منتخب زيمبابوي (متذيل الترتيب) في الجولة الأخيرة، ليحصد 4 نقاط خلال مسيرته بالمجموعة. 

ويرغب المنتخب الغيني، الذي تمثلت أبرز إنجازاته في أمم أفريقيا بالحصول على المركز الثاني بنسخة البطولة عام 1976، في بلوغ دور الثمانية للمرة الأولى منذ نسخة عام 2015. 

لكن المنتخب الغيني سيعاني من غياب قائده نابي كيتا، نجم ليفربول، بداعي الإيقاف، عقب حصوله على الإنذار الثاني أمام زيمبابوي، وهو ما يشكل ضربة موجعة للمنتخب الملقب بـ(الأفيال الوطنية). 

في المقابل، يطمح منتخب جامبيا لمواصلة مفاجآته في البطولة، التي يشارك فيها للمرة الأولى في تاريخه، خاصة بعد أدائه اللافت خلال مشواره بالمجموعة السادسة، الذي قاده لاحتلال المركز الثاني بترتيب المجموعة. 

وبدأ المنتخب الجامبي مسيرته في المجموعة بالفوز (1-0) على موريتانيا، قبل أن يكتفي بالتعادل (1-1) مع المنتخب المالي بالجولة الثانية، رغم الفرص العديدة التي سنحت له في اللقاء وسوء الحظ الذي لازمه بعدما تصدى القائم والعارضة لأكثر من تسديدة للاعبيه. 

وفي ختام مبارياته بمرحلة المجموعات، فجر منتخب جامبيا مفاجأة من العيار الثقيل، عقب تغلبه (1-0) على منتخب تونس العريق، ليحافظ على سجله خاليا من الهزائم ويصل رصيده إلى 7 نقاط في مشواره بالمجموعة، حيث تأخر بفارق هدف وحيد عن منتخب مالي (المتصدر). 


يذكر أن الفائز من هذه المباراة، التي تجرى بملعب (كويكونج ستاديوم) في مدينة بافوسام، سوف يلتقي في دور الثمانية مع الفائز من مباراة الكاميرون وجزر القمر، التي تجرى اليوم أيضا.