شيخ الشهداء الجنوبيين علي ناصر هادي.. اعتبر عدن بيته ولم يعترف بكبر السن

تقارير - الجمعة 06 مايو 2022 الساعة 10:15 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

أحيا المجلس الانتقالي الجنوبي، يوم الجمعة، الذكرى السابعة لاستشهاد قائد المنطقة العسكرية الرابعة، اللواء علي ناصر هادي، والذي استشهد مدافعا عن العاصمة عدن ضد الغزو الحوثي، في 6 مايو 2015، بوضع إكليل من الزهور في موقع استشهاده بمنطقة حجيف بمديرية التواهي.

وأكد نشطاء وسياسيون جنوبيون، على أهمية إحياء ذكرى استشهاد اللواء علي ناصر هادي الذي أطلقوا عليه لقب "شيخ شهداء الجنوب".. لافتين إلى أن الشهيد كان مثالاً للتضحية والفداء دفاعاً عن دينه وأرضه وعرضه على الرغم من تجاوز عمره السبعين عاماً.

واللواء علي ناصر هادي، من مواليد 1945 قرية فرعان بولاية دثينة محافظة أبين،، انتقل بعد وفاة والدته مع والده إلى عدن ليستقر في مديرية الشيخ عثمان.

التحق اللواء ناصر بالخدمة العسكرية عام 1960 وكان في الخامسة عشر من عمره، قبل أن يلتحق عام 1964 بكلية ساند هارست البريطانية التي تخرج منها بعد ثلاث سنوات برتبة ملازم ثاني، والتحق بدورة قادة ألوية نهاية عام 1978م، كما تلقى دورات في أكاديمية عسكرية بجامعة فرانسوا بموسكو عام 1983م.

وخلال حياته العسكرية، شغل اللواء علي ناصر هادي عددا من المناصب العسكرية، منها أركان كتيبة 3 في حضرموت عام 1968 ومنصب رئيس عمليات محور كرش عام 1972 وأركان لواء باصهيب في خرز عام 1978 وقائد لواء 14 مشاة عام 1979م، قبل أن يتعين نائباً لقائد الحرس الجمهوري عام 1989م.

وفي العام 1995 تعين اللواء ناصر قائداً لمحور الخشعة، وفي 2002م تم تعيينه قائداً للواء 115 قبل أن يحال إلى التقاعد 2007م.

وعقب اجتياح ميليشيا الحوثي، ذراع إيران للعاصمة عدن في أواخر مارس 2015م وفرار العشرات من القادة العسكريين والمسؤولين إلى الخارج، تولى اللواء علي ناصر هادي مسؤولية الدفاع عن المدينة وصدر في 1 أبريل من ذات العام قراراً بتعيينه قائداً للمنطقة العسكرية الرابعة، واستطاع ناصر وبرغم قلة الإمكانيات العسكرية التي تكاد تكون منعدمة وبالسلاح الخفيف الصمود شهراً ومنع الميليشيات من احتلال مديرية التواهي التي كان يتمركز فيها.

وفي السادس من مايو 2015، ارتقى اللواء علي ناصر هادي شهيداً قبل أن تسقط التواهي بيد ذراع إيران، مخلفاً دروساً في التضحية والفداء.

وعن الشهيد علي ناصر هادي، يقول الناطق باسم القوات المسلحة الجنوبية، النقيب، محمد النقيب: "في عقده السابع قاد شباب المقاومة الجنوبية بالعاصمة عدن ونافسهم على الخطوط الأمامية، وأرسى للقادة منهجا عمليا لصناعة الانتصارات واجتراح الإنجازات ولبلوغ عظمة القيادة.. منهج الحنكة وجسارة الفداء".

وأضاف. "عاش والناس تهتف بحياته واستشهد والناس تهتف باسمه وببطولاته وسيظل بخلوده في الذاكرة والتاريخ -رحم الله- الشهيد القائد علي ناصر هادي رحمة الأبرار".

فيما أشار القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي، عمر الهارش، أن اللواء علي ناصر هادي الرجل السبعيني فضل المواجهة عن الهروب وكان لموقفه هذا تأثير في تماسك المقاتلين من أبطال المقاومة الجنوبية وظل ذلك البطل يقاوم حتى ارتقى شهيداً في معركة الدفاع عن التواهي. 

بدوره الناشط السياسي الجنوبي المحامي يحيى غالب قال: إن 6 مايو الذكرى السابعة لاستشهاد اللواء علي ناصر هادي -رحمه الله- ذكرى غالية في قلوب كل الشرفاء لرمز وقائد معركة عدن ضد الغزاة بحرب 2015م.

وأضاف. "تمثل هذه الذكرى معاني الشموخ الجنوبي والاعتزاز بذلك البطل السبعيني وهو يقود معركة الدفاع عن عدن ومعركة التحالف العربي ويستشهد بجبهة حجيف التواهي".

من جانبه المتحدث باسم مقاومة آل حميقان، عامر الحميقاني قال: "اليوم الذكرى السابعة لاستشهاد اللواء علي ناصر هادي، قائد المنطقة العسكرية الرابعة وأحد القلاع التي صمدت إلى آخر رمق".. لافتاً إلى أن الشهيد رحل مدافعاً عن عدن مع أبنائها لا يمتلك فيها سوى منزله الآيل للسقوط، فرحمه الله وجعل مثواه الجنة.