الأجهزة الأمنية تفشل محاولة تفجير أنبوب النفط في شبوة

السياسية - الجمعة 13 مايو 2022 الساعة 11:51 ص
شبوة، نيوزيمن:

أحبطت الأجهزة الأمنية، عملا تخريبيا لمجهولين حاولوا تفجير أنبوب النفط، بالقرب من مفرق الصعيد بمحافظة شبوة، مساء الأربعاء.

وقال المسؤول في مكتب محافظ شبوة، عامر ثابت العولقي، إن عناصر مجهولة قاموا بالحفر على أنبوب نقل النفط في منطقة الكيلو 74 بالقرب من مفرق الصعيد، بعمق مترين، قبل أن تتمكن الأجهزة الأمنية من إحباط هذه العملية.

وعادت العمليات التخريبية، وتفجير أنابيب النفط والغاز في محافظة شبوة، بعد تعيين السلطان عوض الوزير العولقي، محافظا للمحافظة، حيث قام مجهولون نهاية الشهر الماضي بتفجير أنبوب الغاز في المحافظة.

وأكد العولقي، أن هذه العمليات التخريبية هدفها زعزعة الأمن والاستقرار، وقال هناك شغل نظيف تقف خلفه أياد آثمة تسعى بكل ما أوتيت من قوة لإفشال المحافظ ابن الوزير.

وأشاد العولقي بيقظة الأجهزة الأمنية، وإفشال الأعمال التخريبية وتصديها لتلك المحاولات، مؤكدا أنها قادرة على إسقاط مشروع الفوضى، الذي يراد لشبوة أن تسقط فيه، داعيا المواطنين إلى مساعدة الأمن لضبط الجماعات التخريبية في المحافظة.

وفي 27 أبريل من الشهر الماضي فجر مجهولون أنبوب نقل الغاز الواصل من مأرب إلى بلحاف، حيث وقع الانفجار في منطقة جول الشاخ بمديرية رضوم بمحافظة شبوة.

وقال الصحفي الجنوبي حيدرة الكازمي، إن عملية تفجير أنبوب نقل الغاز، استبقت وصول فريق من شركة يونانية إلى شبوة بأيام، حيث كان موعد وصولها يوم الأربعاء 4 مايو إلى شركة بلحاف فيما وقع التفجير 27 أبريل.

وتساءل الصحفي، لمصلحة أي طرف يتم تنفيذ مثل هذه الأعمال الإجرامية، وما هي الأهداف من تعطيل المشاريع الاستثمارية، التي ستنعش الاقتصاد في البلد؟

وأوضح الكازمي أن هذا العمل الإجرامي تسبب بأضرار اقتصادية كبيرة، حيث قدرت الخسائر حوالي نصف مليار دولار، ويعتبر هذا المشروع من أضخم المشاريع النفطية في اليمن. 

وأكد الكازمي أن توقيت العمل التخريبي، يضع تساؤلات كثيرة أهمها، هل يوجد رابط بين تفجير الأنبوب مع قدوم الشركة اليونانية إلى بلحاف؟. 

وعقب تفجير أنبوب نقل الغاز، اتهم سياسيون الأطراف التي فقدت نفوذها في السلطة الشرعية، بالوقوف خلف الأعمال الإرهابية، في المحافظات المحررة، لإفشال السلطة الشرعية الجديدة المتمثلة بالمجلس الرئاسي.