الشرطة التونسية تحقق مع زعيم الإخوان في تهم متصلة بالإرهاب

العالم - الاثنين 19 سبتمبر 2022 الساعة 07:15 م
نيوزيمن، وكالات:

مثل رئيس حركة النهضة التونسية -الفرع المحلي لجماعة الإخوان- راشد الغنوشي والقيادي بالحزب علي العريض، الاثنين، أمام قسم شرطة بوشوشة في العاصمة تونس، للتحقيق معهما في شبهات تتعلق بالإرهاب وتسفير تونسيين للقتال مع تنظيمات إرهابية في الخارج وخصوصا سوريا والعراق. 

 وقال القيادي السابق بالنهضة عبد اللطيف المكي، إنه تم أيضاً استدعاء ثلاثة محامين لاستجوابهم في ملف تسفير التونسيين إلى بؤر التوتر، من بينهم القيادي البارز بالحركة نورالدين البحيري.

وأضاف المكي في تصريح إعلامي، إنه تم إبلاغ رئيس فرع تونس بنقابة المحامين باستدعاء كل من عبد الرؤوف العيادي وأنور أولاد علي، إلى جانب البحيري للتحقيق معهم في القضية ذاتها.

وألقت السلطات الشهر الماضي القبض على عدد من المسؤولين الأمنيين السابقين وعضوين من حركة النهضة بتهم تتعلق بسفر تونسيين للقتال في الخارج.

وقضت بحبس محمد فريخة القيادي السابق بالنهضة وصاحب شركة طيران خاصة في نفس القضية.

وقدّرت مصادر أمنية ورسمية في السنوات الماضية أن نحو 6000 تونسي توجهوا إلى سوريا والعراق العقد الماضي للانضمام إلى الجماعات الإرهابية، ومنها تنظيم داعش.

وقتل الكثيرون هناك بينما فر آخرون إلى بلدان أخرى وعاد البعض الآخر إلى تونس.

واتهمت الأحزاب الأخرى في تونس النهضة بالتساهل مع المتشددين أثناء فترة حكمها بعد ثورة 2011 وحث الشبان في المساجد والاجتماعات الخاصة على القتال في سوريا.