الموجز

اليمنيون منتقدين فزع المنظمات نيابة عن الحوثي: تريدون المعونات ونحن نريد دولة

@ عدن، نيوزيمن، خاص: السياسية

2021-01-13 21:28:29

اتهم رواد التواصل الاجتماعي في اليمن، المنظمات التي أدانت تصنيف أمريكا الحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية، بدعمها للحوثي والإرهاب، وقالوا إن اليمن بحاجة إلى دولة وليس إلى معونات.. والحوثي أسقط الدولة ويعبث بالمعونات.

المنظمات قالت إن القرار سيؤدي إلى منع المساعدات الإنسانية وعرقلة وصولها إلى اليمن.

واتفق الاتحاد الأوروبي مع منظمة اوكسفام والأمم المتحدة على أن القرار "سياسة خطرة وغير مُجدية" "ستُعرّض حياة الأبرياء للخطر" من شأنه "التسبب بتداعيات إنسانية وسياسية خطيرة".

المغردون ذكّروا المنظمات بدعمها الدائم لـ"التمرد على الأنظمة" و"تغذية أطراف النزاع"، وتساءلوا عن "استفادتها من التمويلات مناصفةً مع مليشيات الحوثي".

صالح علي، كتب رداً على منشور اوكسفام، "اوكسفام تدعم الإرهاب".

منصور حمود، قال: "منع المساعدات الإنسانية هو (ما تفعله) الجماعات الإرهابية، ويجب على العالم مساعدة اليمنيين كما فعل في الموصل... ونحن ندرك أنها تمنعها وتستغلها يومياً".

بينما اتهم "يوسف" المنظمة أنها "تهتم بمصالحها الشخصية"، معلقاً: هراء... يهمكم مصالحكم يا اوكسفام. اليمنيون يتضورون جوعاً منذ أعوام.. وأنتم وأضرابكم تتقاسمون أموال المانحين مع الحوثة".

- [ ] مرام الفقيه سخرت من "فزاعة خطر تصنيف الحوثة جماعة إرهابية بزعم أن ذلك سينعكس على المواطن اليمني"، وسألت المنظمات إن كانت "لا تعلم أن كل ما يجمع من أموال ومساعدات دولية لا تصل لمستحقيها" تحت تأثير "النهب المنظم لجماعة الحوثة الإرهابية".

واتفق المعلقون أن مليشيا الحوثي هي المستفيد الأول من تمويلات المنظمات والدعم الذي يقدم إلى اليمن حيث تفرض إتاوات ورسوما باهظة، وتنهب نسبا كبيرة من الإغاثات فيما تصل هذه المعونات إلى عدد ضئيل جداً من المستحقين الذين يعانون من سوء الأحوال المعيشية.

إقرأ أيضاً.. 

>>تبخُّر أموال الحوثي في الخارج وتقليص التمويل

>> وثيقة تهديد.. الحوثي يحظر أنشطة المنظمات عبر الانترنت