“بلدية” كريتر.. رمز تحديث السوق العدني قديماً يكاد يسقط على رؤوس الباعة والمتسوقين

@ عدن، نيوزيمن، محمد جسار: متفرقات

2021-01-16 15:30:49

يخشى سكان كريتر القاطنون قُرب جولة الفُل، بالإضافة إلى بائعي الأسماك والخضروات، في سوق البلدية، من انهيار السوق الذي تآكلت جدرانه وسقطت بعض الأسقف فيه. 

السوق الذي بني في خمسينيات القرن الماضي، كأحدث تنظيم حينها للأسواق في المدينة الساحلية، ومع مرور العديد من السنوات أصبح وجهة رئيسة لكل من سكن عدن. يتذكر “الحاج علي حسن” أيامه ويقول: “كان يحتوي على الباعة الأكثر شهرة”.. الخضروات والفواكه والأسماك.

يشدد الحاج علي، على أهمية سوق البلدية المركزي ووجوب ترميمه من قبل السلطة المحلية، وإعادة بناء ما تحطم منه، لأنه بالإضافة إلى الخوف على حياة الناس، فهو رمز من رموز عدن وشكل من أشكال تراثها. 

أما محمد حسين، وهو أحد باعة سمك الثمد في السوق، فيقول لنيوزيمن: جاءت بعض اللجان والتي عاينت السوق في عام 2017 وتكرر مجيئها 2018، لكن دون أي تفعيل.

وقد قام نيوزيمن في منتصف العام الماضي بتغطية خبر سقوط أرضية إحدى البيوت الواقعة فوق سوق البلدية، ما أصاب أحد سكان البيت الذي نُقِل على إثرها للمشفى. 

ودعا جلال محمد، قيادة محافظة عدن إلى الانتباه لوضع سوق البلدية ووضعه ضمن الأولويات من أجل إعادة ترميمه وبنائه، للحيلولة دون كارثة محتملة، لا قدر الله، إن استمر تجاهل دعوات العاملين في السوق والساكنين بقربه. 

وأردف جلال: علينا الاهتمام بكل تراث عدن، لإعادة عدن كما كانت، درة للبحر، وشكلاً رائعاً من أشكال التعايش والانسجام.