بين المنطقة الأولى والنخبة ولواء "بارشيد".. سخرية لمحافظ حضرموت من "الحَوَل" السياسي

السياسية - الثلاثاء 24 يناير 2023 الساعة 11:29 ص
حضرموت، نيوزيمن، خاص:

في أول ظهور إعلامي له، أوضح محافظ حضرموت مبخوت بن ماضي موقف السلطة المحلية من حالة الصراع والتجاذبات التي تشهدها المحافظة مؤخراً وبخاصة في مناطق الوادي والصحراء على خلفية المطالب الشعبية برحيل قوات المنطقة العسكرية الأولى.

وقال المحافظ، في حوار تلفزيوني لقناة "حضرموت"، إن السلطة المحلية لا تطالب برحيل المنطقة العسكرية الأولى، بل تطالب برفدها بأبناء حضرموت، وتسليمهم مهام الأمن في مناطق الوادي والصحراء، متحدثاً عن المخاوف لدى أبناء المحافظة من بقاء قوات المنطقة بتركيبتها الحالية.

أشار المحافظ إلى أن غالبية منتسبي المنطقة العسكرية الأولى هم من أبناء المحافظات الشمالية المسيطر عليها من قبل مليشيات الحوثي، مؤكداً أن الأولى هو ذهابهم للقتال ضد الحوثيين وتحرير مناطقهم.

وأضاف: العدو الذي نواجهه اليوم هو جماعة الحوثي التي تتواجد بالمحافظات الشمالية والتي ينتمي لها أغلب منتسبي المنطقة الأولى... فإذا كان العدو الحوثي الذي نواجهه هو بالنسبة لهم عدو، فليذهبوا لقتاله في محافظاتهم، وان كانوا ينظرون إليه كصديق، فكيف نرغب أن يكون صديق الحوثي موجودا بيننا؟!

وذكّر المحافظ بتجربة أبناء الساحل مع قوات المنطقة العسكرية الثانية التي كانت متواجدة عام 2015م والتي كان معظم منتسبيها من المحافظات الشمالية، وكيف غادروا وتركوا المكلا ومدن الساحل عبر الحافلات ولم يقاتلوا تنظيم القاعدة الإرهابي.

ورداً على ما يثار ضد لواء بارشيد بسبب انتماء قيادته إلى محافظة الضالع ومقارنة وضعه مع وضع المنطقة العسكرية الأولى، أكد المحافظ أن اللواء تابع للمنطقة العسكرية الثانية.

مضيفاً بالقول: لو كانت الضالع محتلة من قبل الحوثي لأرسلنا لواء بارشيد إلى الضالع لتحريرها.. فلا يكون عندنا "حَوَل" سياسي نحرف البوصلة، ثم إن هذا اللواء أمره بيدنا ونستطيع بأي وقت أن نأمره بمغادرة حضرموت.

المحافظ أكد رفض السلطة المحلية لأي عمليات تجنيد خارج مؤسسات الدولة، مشدداً على أن أي عملية تجنيد لأبناء حضرموت لن تتم إلا تحت مظلة رسمية ممثلة بالسلطة المحلية أو بالسلطات العليا ممثلة بوزارة الدفاع.