استعادة "الجمهورية" بدل "الدولة".. بيان إخواني ملتبس يدفع المعركة بعيداً عن الحوثيين

السياسية - الثلاثاء 24 يناير 2023 الساعة 04:59 م
عدن، نيوزيمن:

طالب حزب الإصلاح -الفرع المحلي لتنظيم الإخوان المسلمين، رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، الوفاء بوعوده التي أعلنها في أول خطاب له وفي مقدمتها "المضي في المعركة العسكرية لاستعادة الجمهورية"، وفق تعبير التنظيم.

جاء ذلك بحسب بيان صدر في ختام اجتماع الدورة الاستثنائية لهيئة شورى حزب الإصلاح الإخواني بمدينة مأرب شمال شرقي اليمن.

وقد كان اللافت في البيان استخدم "الإخوان في بيانهم جملة "معركة استعادة الجمهورية" بدلاً من "معركة استعادة الدولة"، إذ إن الأولى تحرف مسار المعركة بعيداً عن مليشيا الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن- التي تسيطر على مؤسسات الدولة.

هذا الخطاب الملتبس، تكرر مرتين أخريين في البيان: الأولى، عندما أكد على المضي مع كل المخلصين من أبناء المحافظة من مختلف المكونات السياسية والقبلية والمجتمعية "في مساندة الجيش والأمن في المعركة ضد –من سماها- العناصر التخريبية والإرهابية"، وهذا يعني ضمنياً أن مواجهة الحوثيين أصبحت خارج حسابات تنظيم الإخوان.

أما الثانية، فكانت في دعوة "كافة القبائل والقوى السياسية إلى مزيد من تعضيد اللحمة القبلية والسياسية في مواجهة المليشيات والعناصر التخريبية الإرهابية التي تستهدف محافظة مأرب أرضا وإنساناً"، من دون الإشارة إلى مليشيا الحوثي.

إلى ذلك دعا الإصلاح، عبر فرع التنظيم بمأرب، إلى "سرعة تسليح القوات المسلحة (القوات التابعة للإخوان والمنسوبة للحكومة اليمنية) وتطوير قدراتها بما يمكنها من تحقيق طموح الشعب اليمني في استعادة دولته".

وعبر في البيان عن "الشكر للأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على مواقفهم الأخوية والداعمة".

في حين نوه البيان، إلى "الإجراءات التي تحاول من خلالها الحكومة إقرار جرعة سعرية تستهدف الحاضنة الشعبية بمأرب في مجال المشتقات النفطية والغاز".