ماجد الداعري

ماجد الداعري

تابعنى على

مشاورات الرياض ووهم السلام مع الحوثي

السبت 26 مارس 2022 الساعة 05:04 م

سيجتمع يمنيو الشتات في الرياض تحت مسمى مشاورات السلام اليمنية اليمنية، لإيقاف الحرب.

 وسيخرجون منها -حتى وإن لم يشارك أي ممثل عن الأطراف المتحاربة على الأرض- ببيان وتوصيات تذهب إدراج المكاتب كسابقاتها من المبادرة الخليجية إلى اتفاق الرياض وملحقاته.

وستبقى الحرب مستمرة والأزمة الإنسانية والمجاعة المتوحشة قائمة والجوع يفترس أمعاء من تبقى من أقلية سكانية لا تزال تمتلك قوت يومها.

وستخرج أمانة مجلس التعاون الخليجي ببيان ترحيبي وهمي بمخرجات مشاورات السلام اليمنية بالرياض وما تمخض عنها من توصيات حريصة على السلام والأمن والاستقرار باليمن وجمع شمل اليمنيين وتوحيد جهودهم لإخراج بلادهم من ويلات الحرب، حتى وإن زادت الحرب واقعيا أكثر مما كانت عليه قبل المشاورات، كون الحوثيين توعدوا بإدخال صواريخ جديدة في هجماتهم المستمرة على السعودية وبنك أهدافهم في الداخل اليمني.

والمهم بالأول والأخير أن تلك المشارات المزعومة، تمت بالفعل بمن حضر من المكونات اليمنية، كما قال أمين مجلس التعاون الخليجي منذ البداية وبعد اعتذار وسخرية الحوثيين من دعوتهم ومنحهم ضمانات سعودية للمشاركة فيها حتى وإن وصفهم مجلس الأمن ب"جماعة إرهابية"..!

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك