سعيد عبدالله

سعيد عبدالله

تابعنى على

الجنوب والسعودية وتجاوز عقدة الماضي

الأحد 30 أغسطس 2020 الساعة 05:49 م

ما هي عقدة الماضي التي يطالب العميقون الجنوبيون بتجاوزها في علاقتهم بالسعودية والتحالف؟ ما هو الماضي الذي يقصدون؟

إذا كانوا يقصدون ماضي ما بعد الاستقلال من بريطانيا وحروب الوديعة وهذه القصص.. عليهم أن يعيدوا قراءة المشهد والذهنية الجنوبية الحاضرة اليوم والواقع.

اليوم القوات السعودية في عدن وعتق والمكلا والمهرة وسقطرى.

تجاوز الجنوبيون عقدة ذلك الماضي بمراحل ودرجات كبيرة ربما تصل إلى مستوى مبالغ فيه كردة فعل عن عقدة ذلك الماضي وفي رغبة لتصحيح العلاقة..

أما إن كانوا يقصدون بالماضي ماضي العام 94 وما بعده، وأن على الجنوبيين القبول بما تبقى من رموز وتيار وعقلية ذلك الماضي والرضوخ لها ولتكتل الجماعة الدينية والقيادات العسكرية والقبلية التي صنعت ذلك الماضي.. فهذا مطلب يجب أن يوجه للاشقاء في السعودية ان يتجاوزوا هم مع الجنوبيين عقدة 94 وتفهم الحساسية الجنوبية والرفض لكل مكونات ذلك الماضي ورموزه ورجالاته خاصة الشماليين منهم..

جماعة الإخوان بكل تسمياتها ليست من ماضي ما بعد الاستقلال في الجنوب إنها من ماضي 94 والرفض الجنوبي لهذه الجماعة مرتبط ب94 وما تلاه.

ومن السخف والتسطيح أن يربط الرفض الجنوبي للإخوان بالإمارات لأنه سابق بثلاثين عاما، وله أسباب موضوعية وتاريخية وأمنية وطنية تتعلق بالجنوب قبل الإمارات وقبل موقفها من الإخوان بثلاثة عقود..

ولهذا نقول للعميقين حددوا ما هو الماضي أولاً لنفهم ما هو المطلوب.

على أن عقدة ماضي 94 التي تثير الحساسيات الجنوبية والرفض والغضب أصبحت هي من الماضي في معاقلها وعاصمتها ومناطقها وباتت مشردة مشتتة في الفنادق والمنافي.

ليس من المعقول إثارة حساسيات الجنوب ورفضه وغضبه من أجل فرض تيار ونهج وجماعة كانت تحكم من صنعاء وأصبحت مشروع مجدد افتراضي من الفندق بعد أن حولتهم مناطقهم ذاتها إلى ماض.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك