أحمد سيف حاشد

أحمد سيف حاشد

من تفاصيل حياتي.. حبي الأول في عدن

الأربعاء 27 أكتوبر 2021 الساعة 08:46 م

خلال دراستي في ثانوية "البروليتاريا" أحببت فتاة من عدن.. جميلة ورقيقة وجاذبة.

 كانت حبي الأول الذي لم تكتب له الأقدار نصيبا أو حتى لقاء عابر سبيل.

حب مشبوب باشتياقي المنفرد الذي استمر متأججا دون انقطاع ثلاث سنوات طوال.

أنا ابن الريف المملوء بالحياء والمسكون بالخجل الوخيم.. اشتياقي يشتعل تحت طبقات صمتي بين الضلوع وأجنحتي المتكسرة.. أنا المصلوب بخجلي الذي لا يبارى، ولا يوجد ما يضاهيه.

كنت أقطع المسافات الطوال من المدرسة إلى "قطيع عدن" لأراها فقط عندما تطل من بلكونة بيتها.. خمسة عشر كيلو مترا أقطعها في الذهاب، ومثلها في الإياب، وبعض من هذه وتلك أقطعها راجلا بحذاء مهتريء، وأعود من رحلتي ـالتي تشبه غزوة أو سفراًـ أما متوجاً بالنصر والفرح إن رأيتها، أو مكسوراً ومهزوماً وحاملاً كُرب منكوب إن لم تكتحل عيني بها.

بفارغ الصبر انتظر يوم الخميس، بقلب ولوع ووجدان مشتعل.. استعجل الأيام إلى يوم الخميس.. انتظره كمن ينتظر ليلة القدر أو "كريسميس" رأس السنة.. أخرج من سكني الداخلي في المدرسة وأقطع تلك المسافة لأراها فقط.

إن رأيتها يصيبني في الوهلة الأولى إرباك كوني يسري بفوضوية في جميع أوصالي وأرجائي.. ترتجف أطرافي وكأنها مسكونة بالعفاريت.. يُربك كياني بزلزال اضطراب واحتدام مشاعري.. استعيد بعضي بعد وهلة، فتداهمني دهشة بحجم السماء.. يتخلق فيني وجود آخر حافل بالعجب، وكأن انفجاراً كونياً قد حدث وتولّد هذا الوجود الذي يزدحم ويكتظ داخلي.. ثم يتبدى أمامي كرنفال من الفرح بعد جزع ودهشة.. قلبي يرقص كمهرجان في الفضاء، ثم يهمي كالمطر.. لحظات كثيفة تحتدم في الوعي حتى شعرت أن لا أحد غيري يعيش مثلها، أو يمر بها في الدنيا سواي.

“بلكون” بيتها في الطابق الثاني، فيما بيت قريبنا مقابلها في الطابق الثالث.. انتظرها كثيرا حتى يحبِّر الانتظار شرفة قلبي المتيم.. أحاول أطل من النافذة كلما وجدت ثغرة للمرور في حقل ألغام العيون، أو فسحة أو فرصة في غفلة من الحضور.. أناور وانتظر.. قلبي يخفق وعيوني تلتاع وتضطرب في انتظار يطول معظم الأحيان.

تخرج لنشر أو جلب الثياب التي جفت على حبل الغسيل.. وأحيانا منتزهة متفتحة كأزهار الربيع.. تقف على السياج ملكة بكنز جمالها وتاجها وسحرها الذي يخطف الألباب والأفئدة، فيما عيوني تتوسل وتستجدي عيونها، وترتجى منها المدد.

إن لمحتها ومنعني محيطي من الطلول؛ أو أفسدت صدفتنا النحوس الباذخة.. أضطرب وألفت نظر من في الجوار، فأبدو وكأن الطير على رأسي وقف.. أحاول أن أداري اضطرابي وأجمع أشتات صوابي فيدركني الفشل؛ فأدّعي أنني معتري ومحموم المفاصل والجسد.

 معركة صامتة أخوضها في الآن نفسه على جبهتين.. الأولى مع نفسي المتحفزة بالشوق والمُربكة بالاضطراب، والثانية مع الحصار الذي يضربه عليّ من في الجوار.

عندما أراها أهفو إليها بجماح خيل محبوس في قبوه، ومربوط إلى وتد الحديد.. ملجوما وممنوعا من الحراك والصهيل.

روحي تريد أن تغادرني وتتحرر من قيد الجسد.. أنا المكبل بقيودي واختناقي من ثقل الركام.. أنا الرازح تحت ركام العيب أكثر من ألف عام.. خجلي ووجلي أثقلا كاهلي.. انتظرها على صفيح ساخن لأختلس نظرة محب أظناه الهوى.. استجدي منها لفتة أو رشقة حور.

 آه.. يا قلبي المحب كم حملت من الحب الذي تيم صاحبه، وكم عانيت من العذاب والصبر الثقيل!!

أراقبها حتى تغبش عيوني المتعبة.. انتظرها ساعات طوال، فإن ظفرت بنظرة منها، أقع أنا وقلبي من سابع سماء.. تبرق سحبي وتمطر سماء قلبي بمزن البهجة والفرح.. وترقص روحي كطفل تحت المطر..

ثلاث سنوات أتلوع بها.. غارقا إلى شعر رأسي في حبها.. وهي لم تدرِ ولم تعلم بحبي لها إلا قبل رحيلها ببرهة زمن.. ثلاث سنوات ذهبت سدى؛ فما عساي وما عسانا أن نفعل عند ساعات الرحيل؟!! 

فات القطار.. فات القطار.. يبست الأحلام الندية في مدرات الفراغ.. يا لخيبة رجائي التي ابتلعت أرجائي وأبعادي الأربعة، وقبلها أنا وحبي المُنتحب..

يا لحظّي الذي أدركته تعاسة وخيبة كل الحظوظ.. قلبت لي الأرض المجن، وأدارت لي السماء قفاها المبتئس، وعواثري بحوافر وحشية رفست أزهاري الجميلة بألف رفسة.. 

بلعت الخيبة آمالي العراض.. صرتُ مُشبعاً بالوهم حتى صار الوهم على الوهم مصاباً جللاً.. يا لخسراني المبين!!

 لا عزاء للمُصاب.. رحلت هي إلى الأبد وأقام في روحي الكمد..

أقداري راكمتني بخيباتها، واستكثرت أن ألتقي يوما بها.. صادر النحس الصُدف، وتخلّت عنّي كل الحظوظ السعيدة.. ثلاث سنوات طوال وحبي الجم ملجوم ومحبوس ومكبوس في أعماقي السحيقة، مسيج بكتمانه الشديد، وبالعوازل والحديد.. يا لقهقة تشبه انفجار الحزن في أعماقي السحيقة..

غادرت مع أهلها حي “القطيع”.. كل الطرق تؤدي إلى "روما"، غير أن "روميتي" لا أثر لها.. لا دليل ولا طريق.. تقطعت كل السبل في متاه المستحيل.. فألهمتني بوحا في التمرد، وثورتني في وجه الغياب.

حد العصيان أحببتها.. اجتاحني تسونامي حبها، واجتاحني معه الفشل الذريع.. احتشدت في وجهي قرارات الاتهام وسبابات الأصابع حين قالت: من هنا مر الفشل.. ثارت ثورتي وتمردي.

أجتاح الكفر البواح كفر النعمة والمجاز.. تمردت حياتي على مسلماتي الكاسحة، وثارت الأسئلة في وجه الرتابة والثوابت والغياب؛ فكتبت على لوح نافذة غرفة سكني الداخلي ما بلغ إليه تمردي، ووجعي الذي باح بكاتمي.

 ورغم فداحة خيبتي والمصاب، إلا أنها منحتني الأهم.. فقد أصابت ثورتي رأس الحقيقة أو بعضها..

خانتني شجاعتي، ولم أجرؤ على السؤال!! ما اسمها؟!

 أثقل العيب كواهلي، وصيرني ركاما من حطام.. جمعت أشتات شجاعتي من الدنا والأقاص، في وجه خجلي العرمرم؛ ثم سألت ابن قريبنا عن اسمها؛ فأجابني.. خانني السمع وتوسدنِ الخجل.. لم أجرؤ على السؤال ثانية.

يا لخذلان وعطب الذاكرة.. هل اسمها ليندا؟!! أم اسمها رنده..؟!! هل ينتهي اسمها بياء أم بألف مقصورة أم بهاء؟!! 

لطالما ألتبس عليّ اسمها دون أن أرسي إلى مرسى أو استقر على اسم ضاعت مني أحرفه!!

انقضى عهد وسنوات طوال.. وبقي الحنين ممانعا عني الرحيل.. أسميت أحدى بناتي رندة، والأخرى ليندا تحوطا ومداركة.

هكذا هو جنون الحب الذي لا ندركه.. 

يا للحنين المقاوم لنسياننا.. والصامد في وجه السنين الطوال مهما تقادمت.. 

يا للحنين الذي يأبى أن يموت أو ينطفئ..

كم أنا “خائن” في الحب يا زوجتي وحبيبتي، وكم هو عمري مكلل بـ"الخيانة".. لا تغضبين، فأنت البقية الباقية.. أنت العشرة الطويلة وما بقى لي في حياتي الباقية..

 حبنا الأكيد باق وعشرتنا الطويلة لطالما أمتحنها الزمان ألف مرّة.. صمدنا في وجه أحداث كبار وخضات كثيرة.. عبرنا حروباً وصمدنا في وجه الأخيرة التي صارت أهوالها أكبر من أهوال يوم القيامة.

 كم أنا بشر يا زوجتي وبناتي العزيزات.

اجعلن من الصفح والغفران والعفو الكريم مسك ختام حتى تسكن وترتاح روحي المتعبة.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك