الموجز

نهب ممنهج لأراضي تعز بحماية شوقي سعيد وبكر سرحان

@ تعز، نيوزيمن، خاص: متفرقات

2019-12-02 16:41:42

نهب مسلحون ينتمون لقوات الجيش المحسوبة على حزب الإصلاح عشرات الأراضي التابعة لمواطنين في عدد من أحياء مدينة تعز.

وجمع محرر نيوزيمن روايات متعددة من مواطنين في حي المطار ووادي الدحي والجامعة تعرضت أراضيهم للنهب والسطو عليها من قبل مسلحين عسكريين ينتمون للواء 22 ميكا أحد الألوية العسكرية التابعة لحزب الإصلاح واللواء 17 واللواء 170 دفاع جوي.

يقول(م. ص) مواطن نهبت أرضيته في منطقة وادي الدحي من قبل مسلحين يتبعون حردون، إن المسلحين قاموا بتسوير الأرضية وبيعها لمسلحين آخرين وبوثائق مزورة.

وحردون أحد ناهبي الأراضي في تعز، ويعمل بحماية بكر صادق سرحان، نجل قائد اللواء 22 ميكا، وشوقي سعيد المخلافي، شقيق الشيخ حمود سعيد.

وقال، عندما علمنا بنهبها وتسويرها قمنا بالنزول للأرضية وتعرضنا لإطلاق نار، انطلقنا إلى إدارة الأمن، وتسجيل بلاغ، وطالبنا بحملة أمنية طلبوا منا 200 ألف ريال، بينما قال آخرون ليس لدينا استطاعة للنزول، مشيرا إلى أن العصابة معروفة ولا يمكن مقاومتها.

وتابع الرجل: إنه بعد محاولات أبلغه أحد قيادات العصابات المسلحة بالذهاب للشيخ شوقي المخلافي لتحكيمه في الموضوع.

وأضاف: ذهبنا للشيخ شوقي وتم تحكيمه بسلاح كلاشنكوف ومبلغ 500 ألف ريال، وتم استدعاء "حردون"، مشيرا إلى أن الشيخ شوقي طلب من صاحب الأرضية دفع مليون ريال لحردون مقابل تسليمه الأرض.

وأضاف: "إن قضيته ما زالت معلقة حتى اليوم ولم يستطع دفع المبلغ"..

نفس القصة حدثت مع المواطن (م. س) وانتهت بتحكيم الشيخ شوقي بالقضية ودفع مليون ريال لعصابة أخرى تتبع حردون.

ويكتظ مجلس الشيخ شوقي الكائن بحي الروضة بالمسلحين وعشرات المواطنين الذين يلجأون للمخلافي لعلاقته الوطيدة بالمسلحين.

وقال أحد المسلحين المرافقين للشيخ شوقي تعليقاً على ذلك "فتح الله على الشيخ بحكم معرفته بالعصابات المسلحة تتوافد الناس لحل مشاكلهم ودفع مبالغ مالية يستفيد منها الطرفان".

وعلق آخر: "سارق يسرق، وسارق يحكم".

مشاكل الأراضي في تعز ملف كبير تقف خلفه قيادات كبيرة في حزب الإصلاح والتي تتلاعب بهذا الملف منذ سيطرتها على المدينة.