الموجز

مدرسة الزهراء بالمخا تكرم 56 طالبة متفوقة

@ المخا، نيوزيمن، خاص: عين على المخا

2020-01-16 17:45:54

ارتفعت الأكف بالتصفيق على وقع أنغام الموسيقى إيذاناً ببدء الاحتفال الذي أقامته مدرسة الزهراء في المخا لتكريم 56 طالبة متفوقة خلال النصف الأول من العام الدراسي.

وسلم الناطق باسم المقاومة الوطنية العميد صادق دويد، الطالبات شهادات تقديرية فيما منحهن مدير المديرية عبدالرحيم الفتيح مبالغ رمزية، تقديراً لجهودهن التي بذلنها، وحصلن بموجبها على الدرجات النهائية.

وأحيا الاحتفال، الذي يكاد يكون الأول من نوعه في مدرسة حكومية منذ 2017، عام تحرير هذه المديرية الساحلية من مليشيات الحوثي، الآمال لدى الطالبات الأخريات ممن لم يحصلن على المراكز الأولى.

وقالت الطالبة رؤى طارق، إنها تشعر بالندم على إهمالها طيلة الفترة السابقة في مذاكرة دروسها، وإلا لكانت اليوم من بين الطالبات اللاتي حصلن على التكريم.

لكن ربى التي كان الحزن بادياً عليها وعدت بتغيير واقعها خلال الفصل الدراسي الثاني ساعية لتحقيق علامات جيدة.

وأضافت، إن الاحتفال منحها حافزا للتنافس مع زميلاتها على المراكز العشرة الأولى، وهو رأي يختزل شعور المئات من زميلاتها.

 وبالنسبة إلى زميلتها هند حزوم، الحاصلة على الترتيب الأول، فإن الاحتفال جعلها تشعر بالاعتزاز والفخر، لأن التكريم بحد ذاته يعتبر تتويجا للجهود التي بذلتها خلال الفترة السابقة.

وتعد الزهراء التي تأسست عام 90 من بين المدارس التعليمية القليلة في المخا التي نجت  من آثار الحرب، وبقت صامدة في وجه أعاصير الدمار التي جلبتها المليشيات ودفعت بعشرات المدارس بالساحل الغربي إلى خارج دائرة الجاهزية التعليمية.

وقدمت الزهراء تجربة فريدة في التعليم، إضافة إلى جوانب أخرى، لكن الملفت هو تعدد المواهب التي تتميز بها طالباتها.

وقدمت طالبات المدرسة كافة فقرات الحفل، بما في ذلك العروض التمثيلية القصيرة، مما يدل على وجود حس فني بحاجة إلى معاهد فنية لصقلها.

وقال مدير الزهراء أمين الأصبحي، إن المدرسة تصارع مشاكلها منذ خمس سنوات في إشارة إلى مشاكل التعليم بالمخا والتي يمثل غياب الكتاب المدرسي أبرزها.

لكن الاحتفال ألقى الضوء على قدرة طالبات المديرية على تجاوز تلك المشاكل وتحقيق المراكز الأولى. 

وتضم المدرسة التي تأسست عام 90 نحو 612 طالبة بطاقم تعليمي يصل إلى نحو 18 معلماً ومعلمة.