العشش التهامية.. منازل لا تحتاج إلى أجهزة تكييف

المخا تهامة - الاثنين 28 سبتمبر 2020 الساعة 11:25 ص
المخا، نيوزيمن، خاص:

منذ مئات السنين، تغلب سكان المناطق التهامية على درجة الحرارة المرتفعة خلال فصل الصيف، ببناء العشش التهامية والتي كانت بمثابة منازل لا تحتاج إلى أجهزة تكييف.

فعلى امتداد الساحل الغربي من باب المندب جنوباً إلى الدريهمي شمالاً، تتكون المنازل البسيطة من العشش وهي أماكن تناسب حرارة الصيف، إذ يفضل السكان في هذه المناطق بناء منازلهم منها للمميزات التي تحتويها.

فالسكان في المناطق الساحلية يفضلون أن تكون العشة جزءاً من البيت، إذ لا يكاد منزل يخلو من العشة لما تمنحه من جو بارد، لا تتأثر بحرارة الشمس الحارقة في فصل الصيف.

يبني التهاميون عششهم البسيطة من سعف النخيل واخشاب الأشجار بشكل متناسق تقيهم حتى الأمطار، حيث توضع وسط العشة خشبة تعترض العشة وتقسمها حيث ترتفع عن الطرفين الأمامي والخلفي لتكون منزلقة في الأطراف يسمح بمرور الماء إلى اسفل العشة.

يفضل البعض تغطية العشة بطربال يوضع فوقه سيقان المرخ وسعف النخيل والضم لمنع تسرب المياه إلى الداخل.

وتكثر هذه الأيام عملية بناء العشش لما توفره من جوء بارد داخل العشة يهرب إليها الناس في فصل الصيف، ويعمل السكان على تلطيف جوها برش واجهتها بالماء، ووضع بوابتها مقابل تدافع تيار الهواء لينقل الجو اللطيف إلى العشة.

فمنذ عشرات السنين استطاع الإنسان، تطوير معيشته وسبل راحته، ووصل التهاميون إلى ابتكار العشة لتناسب درجة الحرارة في مناطقهم، ويحافظون عليها في عام كما يقومون بتجديدها.