ثروة موزع الحيوانية شبه المعدومة ضاعفت أسعار الأضاحي

المخا تهامة - منذ 9 يوم و 21 ساعة و 16 دقيقة
موزع، نيوزيمن، خاص:

رحم الله أيام زمان كانت أكبر أضحية بمبلغ عشرة آلاف ريال، أما في ارتفاع أسعار الأضاحي الجنونية، فيكفي سيدنا إبراهيم قد ضحى، فلا داعي لشراء أضحية، يقول موسى خبتي، أحد مواطنين مديرية موزع. 

يضيف خبتي، إنه لم يستطع أن يشتري أضحية العيد بسبب الغلاء الفاحش للأضاحي، فعلى حد قوله إنه لأول مرة يشاهد هذه الأسعار التي وصفها بـ"الخيالية". 

من جانبه، محمد جمال، لم يتوقع ما شاهده في سوق الأضاحي من ارتفاع أسعار الماشية خصوصاً بآخر الأسابيع قبيل العيد. 

ويشير محمد، أنه ذهب إلى السوق كعادته السنوية ومعه مبلغ خمسين ألفاً، ضناً منه أن الحال على ماهو عليه سابقا، ليتفاجئ بأسعار الماشية وصل إلى 150 ألف. 

فيما علل أحد تجار الماشية، يدعى أحمد، ارتفاع أسعار الأغنام وخصوصا الكباش الكبيرة والتيوس، بسبب انهيار الريال اليمني أمام العملات الأجنبية، بالإضافة إلى زيادة عرض الطلب خصوصا على الأغنام الكبيرة والتيوس، وتصديرها إلى المحافظات اليمنية. 

وأرجح أيضا سبب الارتفاع، بسبب قلة تربية الحيوانات من قبل الرعية خصوصا بعد نزوح الأهالي أثناء سيطرة الحوثي، على مناطقهم، حيث أصبحت الثروة الحيوانية شبه معدومة من مديرية موزع. رغم أنها كانت المديرية الرائدة في تربية المواشي، وتغذي جميع المحافظات بل وتصدر للدول المجاورة.