مسافرون وسائقو شاحنات ينظمون وقفة احتجاجية أمام منفذ حيس الجراحي

المخا تهامة - الخميس 12 مايو 2022 الساعة 07:31 م
حيس، نيوزيمن، خاص:

نظم العشرات من المواطنين المسافرين والتجار وأصحاب الشاحنات، الخميس، وقفة احتجاجية أمام منفذ حيس- الجراحي الذي افتتحه الجانب الحكومي خلال أيام، وذلك تنديداً برفض مليشيات الحوثي فتح المعبر الإنساني وتسهيل تنقلاتهم.

وناشد سائقو المركبات والشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والتجارية، بمن فيهم التجار وأصحاب المصانع والشركات، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، بالضغط على مليشيات الحوثي، وإجبارها على فتح الممر الإنساني، من جانبها.

وقال سائق شاحنة لنقل المواد الغذائية، إنه فرح عندما سمع أخبارا حول فتح منفذ حيس الجراحي، حيث تستغرق فترة اجتيازها 15 دقيقة، مقارنة بالمسافة الطويلة التي يضطرون لقطعها والتي تشمل مديريات ومحافظات للوصول إلى وجهتهم.

وأكد أن مدير منفذ الممر الإنساني، سمح لهم بالعبور بعد أخذ الإجراءات الأمنية، لكنهم تفاجأوا عندما اقتربوا من مواقع مليشيات الحوثي بإطلاق نار، ما أجبرهم على الرجوع إلى المنفذ.

وأشار إلى أن جميع السائقين والمسافرين ما يزالون منذ أيام، أمام المنفذ في انتظار السماح لهم بالدخول إلى مناطق سيطرة مليشيات الحوثي، والتنقل بحرية.

من جانبه قال شيخ قبائل الزرانيق، الشيخ محمد إبراهيم معروف، إن ما تقوم به مليشيات الحوثي، يندرج ضمن جرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية.

وأضاف إن الجانب الحكومي والقوات المشتركة، فتحت معبراً إنسانياً، للمواطنين والتجار لتسهيل مرور المواد الغذائية للمناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات، إلا أنها تقوم بإطلاق النار عليهم، وإعادتهم، في انتهاك للقانون الدولي، وقوانين الحرب.

ودعا شيخ قبائل الزرانيق، المجتمع الدولي ومجلس الأمن، النظر إلى الجرائم البشعة التي تمارسها مليشيات الحوثي ضد المدنيين، مع الضغط عليها لتسهيل حركة المرور، بدون فرض أي عوائق تجاه المدنيين تحت أي مسمى كان.

وأكد أن الممارسات التي تنتهجها مليشيات الحوثي، تعد حصارا اقتصاديا على المواطنين، كما أنها تقطع أواصر القربي بين المتواجدين منهم في المناطق المحررة وتلك الخاضعة لسيطرتها.