نشطاء جنوبيون يرفضون حملات الصفحات الممولة لتشويه لملس

الجنوب - الثلاثاء 02 أغسطس 2022 الساعة 09:10 م
عدن، نيوزيمن، محمد الحنشي:

رغم فشل حملات استهداف محافظ عدن أحمد حامد لملس عبر العمليات الإرهابية، تتواصل محاولات تعطيل الحياة في المدينة وإيقاف جهود قيادة المحافظة في تنميتها، عبر حملات تضليل وتشويه إعلامية ممولة.

ورصد المراقبون إنشاء صفحات ممولة هذا الأسبوع مهمتها مهاجمة محافظ عدن أمين عام المجلس الانتقالي. 

وأعلن نشطاء الجنوب عن تضامنهم مع المحافظ ووقوفهم إلى جانبه لثقتهم فيه وعمله وجهوده لأجل المدينة.

وتساءل الناشط الاعلامي وضاح بن عطية عن سبب الهجوم الإخواني والحوثي ضد محافظ عدن  هذه الأيام.

وأضاف في تغريدة له: "من يدير تلك الحملات ولماذا في هذا التوقيت؟"، مشيراً إلى "ثلاث صفحات تم فتحها بيوم واحد، فمن يمول تلك الحملات والصفحات الممولة للتحريض والناس تموت جوعا؟".

وقال الناشط السياسي زيد بن يافع، في تغريدة له: "ثلاث صفحات تم إنشاؤها بوقت واحد، صفحتان تحملان معرفات جنوبية وصفحة تحمل معرف الوعي وجميعها مخصصة لمهاجمة وزير الدولة محافظ محافظة عدن الاستاذ احمد حامد لملس بوقت واحد، والصفحات تدار من ماليزيا وتركيا يديرها اخونج وحوثة ضمن مرحلة التخادم والتزاوج بينهما".

وأكد الصحفي عدنان الاعجم أن هذه الحملات ضد محافظ عدن تأتي بعد نجاحه في حل مشكلة الأراضي.

وكتب الاعجم على تويتر "‏لملس اكبر إنجاز حققه القضاء على مشكلات الاراضي في عدن، وهو الملف الذي اُريقت بسببه الكثير من الدماء وتأججت كثير من النزعات السيئة التي كانت تؤثر على النسيج الاجتماعي الجنوبي، ولهذا البعض يعمل على تمويل صفحات لمهاجته".

بدوره أكد الصحفي صدام عبدالله، ان نجاحات المحافظ لملس اثارت غضب قوى الشر وجعلتها تلجأ الى محاولات تشويهه إعلامياً.

وقال عبدالله: حاولت قوى الشر والإرهاب التخلص من الأستاذ أحمد لملس في عمل إرهابي جبان راح ضحيته كوكبة من شرفاء الجنوب، وعندما عجزت تلك القوى الظلامية عن تحقيق مرادها لجأت إلى بث إشاعاتها عبر صفحات وحسابات مزورة، بهدف الإساءة والتقليل من الإنجازات التي حققها المحافظ.

وأضاف، رغم الصعوبات والممارسات التي وضعتها جهات موالية لتلك الجماعات في طريقه، وكل أملها من كل ذلك خلق فجوة ونزع الثقة بينه وعامة الشعب؛ لكن نقولها بكل فخر واعتزاز: إن الشعب أصبح يعي جيدًا لكل ما يدور، وأن كل هذه الأشواك والمفخخات لن تثني الأستاذ لملس عن مواصلة المشوار، بل ستزيد من عزيمته وقوته في محاربة الفساد والفاسدين، ولعل خير دليل على هذه النجاحات إنشاء قوات التدخل لمشكلات الأراضي في العاصمة عدن التي وقفت بالمرصاد لكل الجهات التي أرادت تشويه العاصمة عدن وصورتها الحضارية والجمالية.