الحوثي يُحوِّل أكاديمياً بجامعة صنعاء إلى سائق أجرة

السياسية - الأربعاء 03 أغسطس 2022 الساعة 07:09 م
عدن، نيوزيمن:

لجأ أكاديمي بارز في جامعة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الإرهابية، إلى العمل كسائق (باص أجرة) لتوفير لقمة العيش لأسرته، بعدما قطعت المليشيا مرتبات الأكاديميين والموظفين في القطاع الحكومي، منذ 2016.

وتداول ناشطون على نطاق واسع، صورا تظهر الدكتور عبدالله معمر الحكيمي/ أستاذ علم الاجتماع والانثروبولوجيا الاجتماعية بجامعة صنعاء وهو يعمل كسائق على (باص أجرة).

وألف الدكتور الحكيمي 12 كتابا وثلاث روايات تحت الطبع وثلاث مجموعات قصصية، وهو عضو في أكثر من جمعية ومؤسسة عربية ودولية في علم الاجتماع.

وقالت الناشطة والحقوقية، أروى الشميري، على حسابها في "فيسبوك"، إن الدكتور الحكيمي زميل دراسة مع الدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي المشكل مؤخرا.

وأردفت: "لكن لعبة الزمن جعلت من الدكتور عبدالله الحكيمي سائق تاكسي بمؤهل دكتوراه، بعد أن كان أستاذا في جامعة صنعاء وانقطع راتبه".

واستدركت قائلة: "الشغل (العمل) ليس عيبا ولم يكن الدكتور عبدالله أول من يحمل دكتوراه ويعمل سائق تاكسي أو أي عمل شريف ولن يكون الأخير".

مشيرة إلى أن الأكاديمي في جامعة إب الدكتور عبدالله أحمد العولقي أصبح هو الآخر يعمل سائق تاكسي بسبب استيلاء الحوثيين على مرتبات موظفي الدولة.

في حين قال الدكتور الحكيمي، على حسابه في فيسبوك: "عملي كسائق باص لن يقلل من مكانتي العلمية والأخلاقية وإنما هو وسام شرف على صدري في زمن يقل فيه احترام العلم والعلماء".

وأضاف، "إذا لم يُحترم أستاذ الجامعة في عمله ويُمنح المكانة اللائقة به وبما اكتسبه من علم، فالبيت أشرف له ألف مرة من قاعات الدرس، وغسل الصحون وملابس الأولاد، لها قيمة أخلاقية وإنسانية أفضل من التعامل مع من لا يحترم العلم والمعرفة". في إشارة إلى تعامل مليشيا الحوثي مع أكاديميي الجامعات بمناطق نفوذها.

يذكر أن ميليشيا الحوثي تنهب رواتب موظفي القطاع الحكومي منذ أكثر من ست سنوات على التوالي، بالرغم من تحصيلها إيرادات مالية ضخمة من عائدات مؤسسات الدولة التي تسيطر عليها بقوة السلاح.