الهدية الأممية الـ3.. الحوثي يوظف الهُدن لرفع وتيرة إرهابه وسقف طلباته

السياسية - الخميس 04 أغسطس 2022 الساعة 05:12 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

مع إعلان المبعوث الأممي تمديد الهدنة لثالث مرة لمدة شهرين آخرين، يبقى الحديث عن الحل في اليمن للمزايدة فقط، طالما وأن مليشيا الحوثي الإرهابية، لم تنفذ أياً من شروط الهدنة السابقة خاصة رفع الحصار عن محافظة تعز، واستمرارها بالتصعيد العسكري في الجبهات وضد المدنيين العزل.

ووظفت المليشيا صمت المجتمع الدولي على جرائمها التي ترتكبها لترفع من وتيرة إرهابها وبطشها بالمواطنين العُزّل كما تستغل التزام الحكومة بالهدنة ومساعيها لتخفيف معاناة اليمنيين، حيث استفاد الحوثيون من الهدنة في الحد من خسائرهم المتتالية مؤخراً قبل إعلان الهدنة الأولى أمام قوات العمالقة الجنوبية والقوات المشتركة.

وقال مراقبون: إن الأمم المتحدة تقدم الهدايا هدية تلو الأخرى (الهدنة)، لتأخذ ذراع إيران المزيد دون أن تقدم شيئا، ولتحصد المزيد من الضحايا للسنة الثامنة توالياً، فيما كان الحوثي طالب مؤخراً حكومة الشرعية بدفع المرتبات بالمناطق الخاضعة لمليشيا، رغم أنها تستولي على كافة الإيرادات إضافة إلى الجبايات والنهب والسلب.

الأمم المتحدة والمبعوث الأممي، تجاهل تقارير الكم الهائل من خروقات مليشيا الحوثي، على مدار أربعة أشهر، التي رصدتها المنظمات ومحاور الجبهات الإعلامية، وأرقام الضحايا المدنيين القابعين تحت قصف الحوثي، وأقدمت على تمديد الهدنة دون أي اعتبار لكل ذلك الدمار.

واستنكر يمنيون تمديد الهدنة، بعد مطالبات عبر عدة هاشتاقات دشنها سياسيون وصحفيون ومغردون بضرورة الحسم العسكري وتخليص أبناء الشمال من تنكيل الحوثي.