الموجز

م. مسعود أحمد زينم. مسعود أحمد زين

لقاء هادي والزبيدي.. آمال وأبعاد

مقالات

2020-10-25 09:59:10

اللقاء المباشر بين الرئيس هادي ورئيس الانتقالي الزبيدي ومناقشة القضايا العامة هو الأول منذ تأسيس المجلس الانتقالي في 2017.

هذا مؤشر إيجابي كبير في أن تفتح قنوات التواصل بشكل مباشر بين أصحاب القرار الفاعل فيما يخص الجنوب وعلى أعلى مستوى بغض النظر عند تفاصيل ما جرى في أول لقاء..

خطوة مثل هذه تستحق التشجيع من الطرفين في المستويات القيادية الدنيا والعمل على أن لا تكون خطوة يتيمة بل نهج منتظم لاستمرار التشاور والحوار والتواصل لحلحلة التعقيدات الكثيرة بين الأطراف الجنوبية.

شخصياً أنا لا أعتبر تفاصيل تشكيل الحكومة هدفا مهما، لكن اعتماد منهج الحوار المباشر بين الأطراف الجنوبية الفاعلة دون وسيط أو تأثير من طرف ثالث غير جنوبي.. اعتبر هذا هو الهدف الأهم، لأن التواصل سوف يخفف كثيراً من حدة الصراع ويفتح لحل مواضيع الخلاف بشكل تدريجي بحسب الظروف الموضوعية المحيطة، وبالتالي سوف يوصلنا لنتيجة حميدة وهي تقليل فرص أن يكون الجنوب مسرحاً للحرب في هذه المرحلة.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->