الموجز

ألغام الحوثي تتسبب بإعاقة شقيقين وتبتر أحلامهما

@ موزع، نيوزيمن، خاص: عين على المخا

2020-09-09 09:59:22

تواصل الألغام الأرضية والذخائر العنقودية وغيرها من مخلفات مليشا الحوثي، ذراع إيران في اليمن، قتل وتشويه الأطفال، فالمخلفات المتفجرة غالباً ما تؤدي إلى سقوط ضحايا من المدنيين حتى بعد انتهاء الصراع في المنطقة، ويكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالألغام الأرضية، كون الأسلحة غالباً ما تكون ملونة وجذابة لعيون الصغار الذين يرونها كلعب محتملة.

ربما تؤدي خطوة يقوم بها طفل، ولا تستغرق سوى ثانية، في تغيير مجرى حياته وحياة أسرته بالكامل، كما حدث مع الطفل عبدالله وشقيقه فارع في مديرية موزع - المخا، حيث كان يلعبان بقلم خُيل لهما بأنه مجرد لعبة، لكن النتيجة جاءت مؤسفة؛ حيث انفجر القلم وتطايرت شظايا هذا اللغم الصغير لتصيب عبدالله وقطعت أصابعه الثلاث، بينما شقيقه فارع أصيب بجروح في أصابع قدمه لتعيقه من الحركة إلى الأبد. 

هذه الألغام تتسبب في أصعب الجروح ولا سيما في أطراف الشخص وأحياناً تصل الجروح إلى الوجه والعينين، كما أن الأطراف التي تتعرض للألغام يستوجب بترها في أغلب الأحيان.

تحكي والدة عبدالله وفارع، وهي تدرف دموع الحسرة بأن ولديها أصبحا حبيسي المنزل، فلا يزال فارع يحمل شظية في جسده حيث لم تستطع الأسرة علاجها بسبب قلة امكانياتهم المادية. 

وتأمل هذه الأسرة من انتشار المنظمات زيادة الوعي حول تلك الألغام واشكالها، كما تأمل الحصول على المساعدات المادية التي تساعد عبدالله وفارع على تخطي الإعاقة.

تهدف التوعية بمخاطر الألغام إلى زيادة الوعي والعمل على تغيير سلوك المجتمع في التعامل مع مخاطر الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحروب والقذائف غير المنفجرة وذلك من خلال الأنشطة التعليمية للحد من مخاطر الإصابة.