خروقات متعمدة تضائل من فرص السلام.. ذراع إيران تحوِّل الحديدة لمسارح موت مفتوحة

المخا تهامة - منذ 45 يوم و 3 ساعة و 39 دقيقة
الحديدة، نيوزيمن، خاص:

خروقات الحوثيين اليومية بحق المدنيين في الساحل الغربي، يُراد بها تضاؤل فرص السلام وتصاعد المخاوف لدى السكان، الذي يسبب في كل قصف واستهداف نزوح المئات، كل هذه الخروقات في هامش طاولة المجتمع الدولي التي لا تزال ترد على موت الآلاف بالصمت المطبق.

فقد وثقت مصادر طبية في الساحل الغربي، قتل 14 مدنياً وإصابة 35 آخرين، بينهم نساء وأطفال، بنيران مليشيات الحوثي الإرهابية، خلال الشهرين الأولين من العام الجاري 2021م، حيث تصدرت مديريات المخا والتحيتا وحيس والدريهمي والحوك ومدينة الحديدة قائمة أعداد الضحايا المدنيين، حسب مصدر طبي في الساحل الغربي.

وتستمر المعارك في الحديدة، إذ تكبدت مليشيات الحوثي، الأحد، خسائر مادية وبشرية فادحة على أيدي القوات المشتركة حيث استهدفت مصادر نيران للمليشيات شرق مدينة الصالح وفي قطاع كيلو 16 وأوقعت قتلى وجرحى في صفوفها وتدمير عتادها.

فيما فتحت المليشيات في وقت سابق الأحد، نيران أسلحتها على الأحياء السكنية في مديرية حيس جنوبي الحديدة، تزامناً مع إطلاق طائرات استطلاع فوق المديرية ذاتها.

إلى ذلك سقط مقذوف حوثي على منزل المواطن أمين فتيني، ما أدى إلى مقتل خمسة بينهم امرأة هم: صابر أمين عبدالله فتيني، محمد صابر أمين فتيني، نسمة صابر أمين فتيني، وليد سمير يماني، وهيثم محمد عنبر.

وأطلقت المليشيات، السبت، عددا من قذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120 وقذائف مدفعية B10 وقذائف الهاون عيار 60 صوب منازل المواطنين في أحياء سكنية بالمدينة بصورة عشوائية، وفقاً لمصادر محلية.

ولا تزال ألغام المليشيات الحوثية المسبب الأول لتشريد وموت الآلاف من أبناء الحديدة، وذكر مصدر عسكري ميداني، أن فريقاً هندسياً تابعاً للقوات المشتركة عثر على لغم أرضي مضاد للدروع من مخلفات ما زرعته المليشيات في قطاع كيلو 16، وقام الفريق بتفكيكه بنجاح، وكانت فرق الهندسة بالقوات المشتركة فككت في أوقات سابقة شبكات من الألغام الحوثية في مناطق متفرقة جنوب الحديدة، ضمن الجهود والمساعي الحثيثة التي تبذلها القوات المشتركة لتأمين حياة المدنيين من خطر الألغام التي زرعتها المليشيات في حقول منتظمة وأخرى عشوائية بصورة كثيفة.

والثلاثاء الماضي، انتهكت المليشيا أعيان مدينة حيس بقصف عنيف بمختلف الأسلحة، أما في جنوب الحديدة، قصفت المليشيات قرى منطقة الجبلية بقذائف مدفعية الهاون الثقيل وبقذائف BMB، وفتحت نيران أسلحتها القناصة والأسلحة الرشاشة المتوسطة عيار 14.5 و12.7 لساعات.

والاثنين فقط تم رصد 170 خرقاً وانتهاكاً حوثياً، شملت عمليات قصف واستهداف بالقذائف المدفعية والأسلحة الثقيلة والمتوسطة المختلفة، ومحاولات تسلل وتحليق طائرات مسيرة في سماء المناطق المستهدفة.