رضوان الهمداني

رضوان الهمداني

تابعنى على

تونس والإخوان.. لا يحيق المكر السيئ إلا بأهله

الأربعاء 28 يوليو 2021 الساعة 10:28 ص

98 سنة منذ تأسيس التنظيم الدولي للإخوان، ولم يكتب لهم النجاح في أي بلد.

وهذا تصديق لقوله تعالى: "إن الله لا يصلح عمل المفسدين".

يله اعترضوا على كلام ربنا.

*  *  *

أيد الإخوان الثورة في السودان فأعلن النظام الجديد التطبيع مع إسرائيل!

وفي تونس أيدوا قيس بن سعيد (عمر بن الخطاب) فتم جرفهم! 

وفي اليمن ثاروا مع الحوثيين وخالد بن الوليد، فوقف خالد بن الوليد مع الحوثيين وفجروا منازلهم وشتت الله شملهم على أصقاع الأرض.

حتى البوسنة والهرسك أيدوها، وقبل عدة أشهر أعلنت فتح سفارة في إسرائيل!!

وكلما وقعت لهم صفعة يرجعوا يلاعنوا العفافيش؟!!! 

*   *  *

الشعب التونسي أيد قرارات رئيسه المنتخب، وبالتالي أنا مع خيارات الشعب.

بينما المهفوفة "توكل" دخلت تتطاول على رئيس انتخبه الشعب وقالت عليه انقلابي.!

طيب كيف انقلابي وهو منتخب من الشعب؟ مدري!!

المهم التوانسة دخلوا صفحتها ومسحوا بها البلاط كما فعل بها المصريون والبعض تطاول علينا كيمنيين..

دائما هذه المدلوزة تجيب لنفسها ولنا الشتائم وكأننا ناقصين.

*  *  *

مصر تحقق 6 مليارات دولار فائضا في الموازنة حتى الآن. 

وفي تونس نحن ضد إزاحة الإخوان من المشهد، لأن هذا عمل غير ديموقراطي، والأصح أن يتم حظر التنظيم ووضع عناصره في السجون وطي صفحة الإسلام السياسي.

السجون هي المكان الطبيعي للجماعات الدينية التي كرست الدجل والخرافة في كل مقرراتها ومناهجها وأعاقت تطور فكرة الدولة والمجتمع.

وخطوة جيدة إغلاق مقر قناة الجزيرة في تونس.

يومكم سعيد.

*  *  *

ما حدث للإخوان في تونس كان انتقاما إلهيا لمحاربتهم الفن في تعز. 

((ويَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)).

*  *  *

خلاص تونس راحت عليكم، الآن ركزوا على سوق الأشبط وتبة البعرارة قبل ما تطير.

*جمعه "نيوزيمن" من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك.