مليشيا الحوثي تعتزم إجراء انتخابات تكميلية جديدة تشمل دوائر النواب المحكومين بالإعدام

الحوثي تحت المجهر - الثلاثاء 06 يوليو 2021 الساعة 08:43 ص
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

كشفت مصادر سياسية في العاصمة صنعاء لنيوزيمن، عن اعتزام مليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، إجراء انتخابات برلمانية تكميلية جديدة في عديد دوائر ستكون هي الثانية بعد الانتخابات التكميلية التي أجرتها منتصف أبريل من العام 2019م والتي شملت 24 دائرة انتخابية في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

ووفقاً للمصادر فإن المليشيات شرعت في مناقشة اتخاذ الترتيبات لإجراء هذه الانتخابات وكلفت قياداتها التي عينتها في اللجنة العليا للانتخابات بالبدء بتنفيذ متطلبات إجراء انتخابات تكميلية.

وتشير المصادر إلى أن النقاشات التي تجريها قيادات المليشيات الحوثية لا تزال مرتبطة بعدد الدوائر التي سيعلن شغورها وإمكانية إجراء الانتخابات فيها والتي ستشمل دوائر المتوفين من أعضاء مجلس النواب سواء أولئك الذين توفوا وهم لا يزالون يمارسون نشاطهم في إطار برلمان صنعاء الخاضع لسيطرة المليشيات، أو النواب الذين توفوا وهم خارج اليمن سواء ممن انضموا للبرلمان المؤيد للشرعية أو أولئك الذين لم يتخذوا موقفا مع أحد الطرفين، بالإضافة إلى الدوائر الخاصة بالبرلمانيين الذين أصدرت المليشيات الحوثية أحكام إعدام بحقهم وأولئك الذين تم إسقاط عضويتهم البرلمانية من قبل زملائهم في برلمان صنعاء بضغوط حوثية.

وكانت مليشيات الحوثي أجرت انتخابات تكميلية في 24 دائرة انتخابية في الخامس عشر من أبريل من عام 2019م حيث لم تشهد تلك الانتخابات أي إقبال جماهيري سوى في بعض الدوائر التي ترشح فيها أبناء المرشحين المؤتمريين الذين توفوا، وعمدت المليشيات خلالها إلى فرض بعض عناصرها كمرشحين حتى إن بعضهم أجريت انتخاباتهم في مناطق خارج دوائرهم الانتخابية الجغرافية كما هو الحال مع القيادي في المليشيات محمد احمد يحيى الجنيد الذي تم انتخابه ممثلا عن الدائرة 33 في محافظة تعز فيما جرى انتخابه شكليا في منطقة سيطرة المليشيات في الحوبان وهي خارج دائرته الجغرافية، فيما لم يشارك سوى عشرات الاشخاص في بعض الدوائر التي نزل فيها مرشحون من عناصر المليشيات.

وتأتي إجراءات المليشيات في إطار مساعيها لحوثنة كل سلطات ومؤسسات الدولة ومنها مجلس النواب الذي فرضت تعيين اثنين من قياداتها كنائبين لرئيسه المؤتمري يحيى الراعي ومنهم عبدالرحمن الجماعي الذي هو أحد القيادات الحوثية التي انتخبت في الانتخابات التكميلية عام 2019م.

وفيما لم يعقد مجلس النواب الداعم للشرعية سوى جلسة يتيمة واحدة في مدينة سيئون أسفرت عن انتخاب سلطان البركاني نائبا له ونواب لرئيس المجلس يواصل من تبقى من اعضاء مجلس النواب المحسوبين على المؤتمر ومن تم انتخابهم في الانتخابات التكميلية حضور جلسات البرلمان الذي بات مجرد مؤسسة أخرى من المؤسسات التي تهيمن وتفرض المليشيات عليها قراراتها حيث تستخدمه المليشيات لتمرير عديد قوانين تكرس هيمنتها على مؤسسات الدولة بشكل لم يسبق له مثيل.