الأمن يواجه تحالف فساد شرعية الإخوان والإرهاب الحوثي ضد الجنوب -أصداء

السياسية - الاثنين 06 ديسمبر 2021 الساعة 05:42 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

يرصد نيوزيمن، عدداً من التعليقات في تويتر وفيسبوك، تفاعلاً مع إعلان اللجنة الأمنية في عدن بشأن اعترافات خلايا الإرهاب داخل معسكرات شرعية الإخوان التي استخدمها الحوثي لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية ضد الجنوب.

>> اللجنة الأمنية تكشف عن تورط "قائد لواء" في أخطر عمليتين إرهابيتين بعدن

م. مسعود أحمد زين 

بيان اللجنة الأمنية لعدن حول التفجيرين الأخيرين بعدن بيان هام، وبادرة غير مسبوقة في إعلان الجهة التي تقف وراء هذه التفجيرات.

أصبح اللعب السياسي على المكشوف الآن بين الأطراف المتحاربة بالرغم من  استخدام بعضها لوسيلة الحوادث الأمنية الغامضة.

 لمزيد من المصداقية، من المهم إكمال الإجراءات القانونية  وتحويل القضية للقضاء والبت فيها بحسب القانون.

أمين اليافعي

عمل أمني كبير، كشف جانبا واحدا -الاستهدافات الإرهابية- من خيوط اللعبة الكبيرة.

أول عمل يستحق الإشادة.

إياد الشعيبي

جهد أمني جبار.. وعصابات موت جبانة..

تحية لأبطال قواتنا الأمنية..

ما ننتظره اليوم هو معاقبة المتورطين بأسرع وقت بأقسى وأشد العقوبات، وإجراء تحقيق فوري مع المدعو أمجد خالد وكشف صلته بهذه الجرائم.

>> الشارع العدني: خلايا الإرهاب الحوثي تستخدم معسكرات شرعية الإخوان


محمود السنمي

طلع العمليات الإرهابية كلها من تنفيذ وتخطيط الحوثي.. واضحة من أول يوم، بس عاد بعضهم يقولك مش أسلوبه.

صلاح السقلدي

بيان خطيييير.... انظروا: 

البيان الصادر اليوم عن اللجنة الأمنية في عدن والتي يترأسها المحافظ أحمد لملس كشف شيئا خطيرا من المستور عن هوية الجهة / الجهات التي تتبنى الأعمال الإرهابية بعدن، بإماطته اللثام عن أسماء وأماكن تواجد تلك العناصر التي استهدفت مؤخرا بعمليتين إرهابيتين موكب المحافظ وبوابة مطار عدن. حيث أكدت اللجنة في بيانها أن العناصر  الإرهابية تتبع جهات داخل الشرعية وتتواجد حاليا داخل احد المعسكرات، وسيتم التواصل مع القيادة العليا بشأنهم. من تلك العناصر بحسب البيان ارهابيان يدعى أحدهما محمد الميسري والآخر أحمد المشدلي البيضاني، فيما الذين استهدفوا بوابة المطار تم التعرف على أحدهم ويدعى صالح الحداد. 

البيان حاول التخفيف من وطأة الخبر على الشرعية بإدخاله اسم الحوثيين بالعمليتين.!

باسم الشعيبي

أكملت مشاهدة التسجيل المرئي الذي بثته أجهزة الأمن لخلية التفجيرات الإرهابية الأخيرة بالعاصمة عدن.

أولا، نقول تسلم الأيادي على هذا الجهد الجبار. 

ثانيا، هناك عدة نقاط أريد اعلق عليها:

 - أولها أهمية الكاميرات للمحال وفي الشوارع والتي كان لها دور كبير في متابعة السيارات والمنفذين وبالتالي من الضرورة إلزام كل المحال بعدن بتركيبها مثل أي بلد آخر بالعالم لا تتهاون في هذا الأمر، فما بالك بوضع مضطرب زي عندنا مع انه المنفذين منتبهين لهذه النقطة واستأجروا موظف في الكهرباء لتخريب الكاميرات الخاصة بكهرباء جحيف.

- النقطة الثانية، أن استمرار سيطرة الحوثي على قطاع الاتصالات له انعكاسات سيئة على مستوى الأمن، فمن خلال تجسسهم على المكالمات يزودون خلاياهم بكل المعلومات المطلوبة لافتعال الفوضى والتخريب.

- النقطة الثالثة، هي المتعلقة بانفلات أعمال منشآت الصرافة فمنذ أيام داهمت قوات أمنية منشأة الخالدي للصرافة واعتقلت نجل المرقشي منصور وللأسف البعض سارع للتضامن معهم دون دراية فقط فزعة واليوم التسجيل المرئي أثبت بأن هذه الشركة متواطئة في إدارة الحوالات المالية لعصابات القتل والتخريب.

- رابعا، ان معسكرات الشرعية وقياداتها (وهنا اتكلم عن امجد خالد) باتت مأوى للعصابات والبلاطجة والقتلة وقد تكرر اسم امجد خالد كثيرا في كل عمل تخريبي او اغتيال أو جريمة.. فمتى سترفع الشرعية غطاءها عنه؟؟

- خامسا، من المهم الإسراع بإجراءات محاكمة هذه العصابة ووضع جائزة مالية للعناصر الفارة، اما بقاؤهم في السجون في ظل تعطيل الشرعية للقضاء فامر لن يخدم مسار العدالة.

وبقية النقاط منكم.

الشيخ سالم ابو زيد الخليفي

نشكر رجال أمن مكافحة الإرهاب في العاصمة عدن ممثلة باللواء شلال والعميد يسران على جهودهم الجبارة لكشف المجرمين الإرهابيين القتلة.

‏قلنا وكررنا من قتل عيالنا باسم اي مليشيات سنقتله يطول الزمن او يقصر، ولا تموت العرب الا متوافية.

عبدالقادر ابو الليم

اللجنة الأمنية التي يترأسها محافظ العاصمة عدن كشفت أمورا خطيرة عن هوية الإرهابيين الذين زرعوا العبوات الناسفة أمام بوابة مطار عدن وفي طريق موكب المحافظ مؤخراً، وقد استدلت الأجهزة الأمنية عليهم بالاسم، وفي قادم الأيام ستكشف عن من دعم ومول هذا الفعل الإرهابي بشكل واضح وبحسب الأدلة.